تعديل الاتفاقيات العلمية الصهيونية – الأميركية لتشمل المغتصبات

28 تشرين الأول 2020 - 01:30 - الأربعاء 28 تشرين الأول 2020, 13:30:16

السرطان الاستيطاني
السرطان الاستيطاني

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أعلنت سلطات العدو الصهيوني والولايات المتحدة اليوم، الأربعاء، عن توسيع اتفاقيات التعاون العلمي بينهما لتشمل المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة. ونقل موقع "واللا" الإلكتروني اليوم، الأربعاء، عن موظفين حكوميين صهاينة وأميركيين رفيعي المستوى، قولهم إن الاتفاقيات التي ستعدل تتعلق بثلاثة صناديق حكومية أميركية – "إسرائيلية" تستثمر أموالا في الأبحاث والتطوير في الكيان والولايات المتحدة.

ووقع رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، والسفير الأميركي في (الكيان)، ديفيد فريدمان، على الاتفاقيات المعدلة في جامعة مغتصبة "أريئيل".

وتشمل الاتفاقيات الثلاث التي تنظم عمل الصناديق بندا يقضي بحظر استثمار أموال الصناديق في المستوطنات في الأراضي المحتلة عام 1967، ونتيجة لذلك لم يتم حتى اليوم استثمار أموال من الحكومة الأميركية في الأبحاث والتطوير في مؤسسات التعليم العالي وشركات هايتك في "المستوطنات".

والتعديل في هذه الاتفاقيات التي سيوقع عليه اليوم، يقضي بإزالة البند حول حظر الاستثمار في المستوطنات. ونقل "واللا" عن مسؤول صهيوني قوله إن "فريدمان هو الذي دفع هذه الخطوة، كبادرة نية حسنة تجاه نتنياهو بعد إزالة الضم في الضفة العربية عن الأجندة".

وقال فريدمان، خلال التوقيع على تعديل الاتفاقيات، إن "إلغاء البنود الجغرافية سيسمح باستثمار أموال من حكومة الولايات المتحدة في مؤسسات البحث والتطوير الصهيونية وراء الخط الأخضر. ونحن نصحح اليوم خطأ قديما".

واعتبر وزير التعليم العالي الصهيوني، زئيف إلكين، إن "هذا إنجاز كبير من أجل دفع السيادة في "يهودا والسامرة" (الضفة الغربية المحتلة) وتعزيز لجامعة أريئيل. واتفاق توسيع التعاون العلمي بين الكيان والولايات المتحدة ليشمل الضفة وهضبة الجولان المحتلتين، الذي سيوقع في أريئيل، هو مرحلة أخرى في الطريق إلى اعتراف دولي بحقوقنا. وهو مرحلة أخرى من أجل وقف المقاطعة لجامعة أريئيل".

انشر عبر
المزيد