بيروت تعتصم تضامناً مع الأسير المجاهد ماهر الأخرس

27 تشرين الأول 2020 - 04:34 - الثلاثاء 27 تشرين الأول 2020, 16:34:03

الوقفة التضامنية
الوقفة التضامنية

بيروت – وكالة القدس للأنباء

بدعوة من "مركز قبة الصخرة للإعلام" و"اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال"، أقيم اليوم الثلاثاء وقفة تضامنية رمزية مع الأسير ماهر الأخرس أمام  مقر الصليب الاحمر الدولي في بيروت، وذلك بحضور ممثلين عن مؤسسات إنسانية وحقوقية

بهاني: الآن وقت الفعل

وألقت مديرة مركز قبة الصخرة للإعلام، السيدة وفاء بهاني كلمة في المناسبة، فرأت بأن "الأسير البطل ماهر الأخرس يتمترس من خلف حقه، يعلَم المطبعين والمهرولين من أصحاب الجيوش والترسانات العسكرية بأن الإرادة سر البقاء وسر الاستمرار في الحياة بعزة وكرامة وما المعاناة إلا هوامش ستذروها رياح الحرية مهما طال الزمن".

وأضافت: "بعد ثلاثة وتسعين يوماً من الإصرار وعدم الخنوع لإرادة السجان الصهيوني، يعبِّد الأسير ماهر الأخرس بالآلام والأمل مسيرة الوطن المسافر نحو العودة ورفض الضم والصفقة، ورفض تهويد الأقصى والالتزام بالمواجهة حتى كنس الاحتلال".

وقالت: "الآن وقت الفعل ... الآن بإمكاننا أن نقلب المشهد وننادي بصوتنا يا ماهراه علَنا نلامس حريتنا بعد موت الكرامة في أنظمة تخلت عن نخوتها ... صمتت الجيوش وغادرت ميادين القتال وبقي ماهر الأخرس ومن خلفه أسرانا في سجون الاحتلال يتمترسون بجوعهم وآلامهم وأمراضهم في أرض المعارك".

وختمت بهاني كلمتها مطالبة بـ"الحرية للأسير البطل ماهر الأخرس الذي يحتاج دعمنا جميعاً في معركته مع السجان .. الحرية لأسرانا وأسيراتنا البواسل في سجون الاحتلال".

موعد: المقاوم العنيد

وقال مدير "مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى" في لبنان، سيف الدين موعد أن "ماھر الأخرس، ھذا المقاوم العنید، یخوض معركة الكرامة في وجه البطش الصھیوني وسیاساتھا التعسفیة، ویستمر في اضرابه عن الطعام للیوم ٩٣ ، ماھر الاخرس یعبر عن ارادة الشعب الفلسطیني في الحق ولا العدالة. المقاومة والصمود بعیدا عن سردیات موازین القوة ... أمام نموذج نضالي یختصر كل معاني الارادة والصبر التي تواجه فیھا العین المخرز، ویختصر غطرسة الاحتلال وجبروته، كما یختصر ھوان النظم العربیة وتخلیھا التي تلھث خلف اوھام السلام مع العدو الذي یسرق الارض ویھود المقدسات ویاسرلھا، ویبطش في أبناء شعبنا إذلالاً وقتلاً وحصاراً وأسراً وتنكیلاً".

وأضافِ موعد: "ماھر الاخرس یعلم أن ھذه الخطوة خطیرة للغایة وتؤثر على صحته، وھو معرض للاستشھاد في أي لحظة، لكنه یعلم أیضاً أن ثمن الحریة غال وغال جداً.. ولا یتردد في الاستمرار بالإضراب حتى تحقیق حریته أو دونھا الشھادة".

وأوضح: "إن إصرار سلطات الاحتلال وإدارة السجون التابعة لھا على المجازفة بحیاة الأسیر الأخرس یھدف إلى كسر إرادته وإرادة كل الأسرى، خصوصاً وأن الإضراب عن الطعام أصبح عنواناً لتحدي السجان "الإسرائیلي" وعنواناً لمعركة الحقوق العادلة التي ینشدھا جمیع أسرانا، فالأسیر الأخرس ومعاناته تلخص عذابات أكثر من 5000 أسیر بینھم مئات المرضى والنساء والاطفال، ھذه العذابات التي تشكل جریمة حرب وانتھاكاً صارخاً للاتفاقات والمواثیق الدولية".

وحمَل سلطات الاحتلال المسؤولیة الكاملة عن صحة وحیاة الأسیر ماھر الاخرس وباقي الأسرى خصوصاً المرضى منھم وھم".

وحذَر الاحتلال من ارتكاب حماقة قد تشعل الأرض المحتلة بالمئات، فھذه السیاسة الاجرامیة والعنصریة یجب أن تتوقف فوراً".

وطالب المؤسسات الدولیة التي تتحدث عن حقوق الإنسان والدیمقراطیة أن تقوم بدورھا الحقیقي وأن تخرج عن صمتھا وألا تتواطأ مع سیاسات الاحتلال "الاسرائیلي"..

ودعا جماھیر شعبنا الفلسطیني وشعوب امتنا العربیة والاسلامیة أن تلتف حول قضیة أسرانا وتقدم لھم الدعم المعنوي والمادي وان تتحرك على المستوى القانوني والشعبي لفضح سیاسات العدو أمام المؤسسات الدولیة.

وأتم موعد كلامه مخاطباً الأسرى قائلاً: "أخیراً نقول للاسیر ماھر الاخرس ولباقي أسرانا البواسل في سجون الاحتلال: صمودكم مصدر عزنا وكرامتنا، والانتصار لكم واجب كل الشرفاء المؤمنین بالمقاومة، وخذلانكم وخذلان قضیتكم وصمة عار ستلحق كل من تنكر لقضیة أمتنا العادلة، وإننا لمنتصرون باذن الله. الحریة للأسیر البطل ماھر الاخرس ولجمیع الأسرى الأبطال".

صباع: الشعب اللبناني مع الأسرى

وألقى كلمة "اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى"، الدكتور سمير صبَاغ، دعا فيها إلى "دعم الأسير الأخرس في معركة الأمعاء الخاوية بوجه السجان الصهيوني من خلال الوقفات التضامنية في جميع الميادين وتكثيف جهود المؤسسات الحقوقية الدولية  للضغط على العدو الصهيوني لإطلاق سراحه"، مؤكداً بأن الشعب اللبناني سيبقى مناصراً وداعماً للمقاومة الفلسطينية ولأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني".

وفي الختام جرى تسليم المذكرة للمسؤولين في الصليب الأحمر ببيروت على أن تسلَم لرئيس البعثة الدولية للصليب الأحمر في لبنان، السيد كريستوف مارتان.

انشر عبر
المزيد