"بتصعيد المقاومة بكافة أشكالها"

حماس: جريمة قتل الفتى صنوبر تتطلب ردًا فوريًا حاسمًا

25 تشرين الأول 2020 - 07:10 - الأحد 25 تشرين الأول 2020, 19:10:46

غزة - وكالات

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن جريمة الاحتلال بقتله للفتى عامر صنوبر في الضفة الغربية المحتلة، تتطلب ردًا فوريًا حاسمًا.

وأكدت الحركة في بيان اليوم الأحد، أن ذلك يكون بتصعيد المقاومة بكافة أشكالها والبدء بخطوات عملية في برنامج النضال الشعبي الوطني.

وقالت "إن المقاومة هي القادرة على لجم اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه".

وأدانت حماس في بيانها جريمة قتل الفتى صنوبر، ضربًا على يد قوات الاحتلال شمال مدينة رام الله.

وأوضحت أن الوحشية والسادية التي مارسها جنود الاحتلال بإعدام فتى يبلغ من العمر ١٧ عاما ضربا بأعقاب البنادق، تدلل على حجم التعذيب والأذى الذي تعرض له وواجه وحيدا قبل أن يرحل شهيدًا ويتوقف قلبه في المشفى نتيجة هذا التعذيب الوحشي.

ودعت حماس كافة المؤسسات الحقوقية لتكثيف ملاحقة الاحتلال على جرائمه في كافة المحافل الدولية والأممية ونزع الشرعية عنه.

وأكدت أن جريمة إعدام الفتى صنوبر هي رسالة لكل المطبعين واللاهثين خلف علاقات مشبوه مع هذا الاحتلال المجرم الذي يمارس كل أشكال الظلم والاعتداء ضد فلسطين وأهلها.

وصباح اليوم أعلن مجمع فلسطين الطبي، استشـهاد فتى يبلغ من العمر 18 عاما، من نابلس، إثر اعتداء جنود الاحتلال عليه بأعقاب البنادق.

وأفادت مصادر طبية ومحلية، بأن الفتى عامر عبد الرحيم صنوبر، من بلدة يتما جنوب نابلس، استشهد متأثرا بإصابته جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه قرب بلدة ترمسعيا برام الله.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال لاحقت سيارة كان يستقلها صنوبر، واعتدت عليه بالضرب المبرح بأعقاب البنادق، ما أدى لإصابته إصابات بليغة، نقل على إثرها إلى مجمع فلسطين الطبي، وأعلن لاحقا عن استشهاده.

انشر عبر
المزيد