حمدونة: حكومة الاحتلال تتجاهل مطالب الاخرس وحالته الصحية في خطر

21 تشرين الأول 2020 - 10:15 - الأربعاء 21 تشرين الأول 2020, 22:15:13

غزة - متابعة

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات، د. رأفت حمدونة، اليوم الأربعاء، أن سلطات الاحتلال الصهيوني تواصل تجاهلها لمطالب الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 87 يومًا، رفضًا للاعتقال الإداري.

وشدّد حمدونة في حديث لإذاعة "صوت القدس"، على أن الاحتلال يتجاهل كل القوانين الإنسانية، والمطلوب فضح جرائمه من خلال تدويل قضيته الأسير الأخرس.

وأوضح أنه يجب تدويل ملف الاعتقال الإداري بالمزيد من الضغط على المؤسسات الحقوقية المهتمة، التي تمارسه حكومة بنيامين نتنياهو ضد الاسرى.

وبيّن حمدونة، أن هناك تقاعس من المؤسسات الحقوقية والدولية وعلى رأسها الصليب الأحمر اتجاه قضية الأسير الاخرس العادلة، مؤكدًا على أن هناك خطورة على حياته بسبب استمراره في الاضراب.

وأشار إلى أن تدويل قضية الأسير من خلال إقامة ورشات عمل مساندة وداعمه له، مشدّد على أن المطلوب من الخارجية الفلسطينية إيجاد ضغط كبير على الاحتلال من أجل الافراج عن الاخرس، وعلى المستوى الإعلامي مطلوب مواصلة إيصال رسالة معاناة الأسير إلى العالم.

قال حمدونة: "بعد 87 يوما من اضراب الأسير ماهر الأخرس نتمنى ان يكلل اضرابه بالانتصار كغيره من الأسرى الذين خاضوا اضراب عن الطعام سابقا".

وأضاف أن "هناك 800 حالة اعتقال اداري جرت خلال العام الحالي منها 350 معتقل اداري لا زالوا في سجون الاحتلال".

ولفت إلى أن "كل من جرب الإضراب عن الطعام يعلم كيف يمر الأسير بأشكال المعاناة والتعب وانخفاض الوزن والتداعيات والأثار الخطيرة على الأسير".

كما وأكد على أن اضراب الأسير المضرب يستدعي منا الكثير لمساندته ودعمه على كافة الصعد الأهلية والرسمية.

وذكر حمدونة ان قضية ماهر لم تبقى محلية فهناك جهد بتدويلها لجلب مزيد من الضغط على الاحتلال وكشف زيف اهتمامه بحقوق الإنسان كما يروج أمام العالم.

 

انشر عبر
المزيد