غانتس: غيّرنا المعادلة تجاه غزة ولن نسمح بتموضع إيران بالجولان

21 تشرين الأول 2020 - 10:17 - الأربعاء 21 تشرين الأول 2020, 10:17:28

غانتس
غانتس

وكالة القدس للأنباء – متابعة

اعتبر وزير الأمن "الإسرائيلي"، بيني غانتس، اليوم الأربعاء، إنه "غيّرنا سياسة العمل مقابل قطاع غزة والأمور لن تمر من دون رد. وأنا لا أعمل لدى حماس، وأردّ وفقا لاعتباراتي. ولقد تم تغيير المعادلة، لا بالون ولا مقذوف، لن نتقبل أي شيء".

ودعا غانتس سكان جنوب فلسطين المحتلة إلى "مواصلة حياتهم. والجيش الإسرائيلي يحافظ عليهم. وهذا الوضع يقلقني أنا، وبإمكانكم العيش بهدوء. وأنا منشغل بأمن الدولة في كافة الجبهات يوميا، وما يحدث في الجنوب وفي الشمال وبكل ما هو متعلق بكورونا أيضا".

وجاءت أقوال غانتس على خلفية إعلان الجيش "الإسرائيلي"، أمس، عن اكتشاف نفق هجومي قيد الإنشاء، يمتد من خان يونس باتجاه الكيان، وأن طائرات حربية قصفته. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيدي زيلبرمان، إن "النفق كان في مراحل الإنشاء، بحيث أنه لم يشكل خطرا على بلدات المنطقة في أي مرحلة. وسيتم تحييده في الأيام القريبة".

وأضاف زيلبرمان أن الفصيل الفلسطيني الذي يقوم بحفر النفق ما زال غير معروف، وأنه "التقديرات في الجيش الإسرائيلي هي أن هذا نفق جديد نسبيا، لكن هذا الأمر لم يتأكد بعد". وتطرق إلى "العائق في باطن الأرض" الذي تبنيه إسرائيل على شكل جدار، وقال إنه "سينتهي العمل في بنائه في آذار/مارس 2021، وهو مكون من ثلاثة أجزاء: حائط يمتد عشرات الأمتار تحت الأرض، وعائق فوق الأرض ووسائل تكنولوجية غايتها كشف أنفاق. وقد تم الانتهاء من معظم الأعمال تحت الأرض".

وتابع زيلبرمان أن "النفق اجتاز الجدار القديم إلى الأراضي الإسرائيلية، لكنه لم يتجاوز العائق الواقع في الأراضي الإسرائيلية، وعلى مسافة 100 متر من الجدار الأول".

وتطرق غانتس إلى القصف الإسرائيلي في القنيطرة السورية، الليلة الماضية، وقال إنه "لن أتطرق إلى من أطلق النار وعلى ماذا الليلة الماضية. ولن نسمح لحزب الله أو إيران بالتموضع عند حدود هضبة الجولان وسننفذ ما هو مطلوب من أجل إبعادهم من هناك. ونحن ننفذ ذلك بمثابرة". وفي رده على سؤال حول ما إذا هذا ما فعلته إسرائيل الليلة الفائتة، قال إن "الأمور تحدث".

انشر عبر
المزيد