النصر لماهر الأخرس

القيادي حبيب: نُصرة الأخرس في معركته واجب ومن المُعيب أن نخذله

16 تشرين الأول 2020 - 10:35 - الجمعة 16 تشرين الأول 2020, 22:35:33

القيادي حبيب
القيادي حبيب

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أعرب القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر حبيب، ظهر اليوم الجمعة، عن ثقته ويقينه بأن الأسير المُضرب عن الطعام ماهر الأخرس، سينتصر في نهاية معركة الإرادة التي يقودها، لليوم 82 على التوالي.

جاء ذلك خلال خطبة وصلاة الجمعة من أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة، حيث الاعتصام المفتوح الذي تنظمه حركة الجهاد الإسلامي والقوى الوطنية والإسلامية لليوم السادس، نصرةً للأسير الأخرس.

وقال الشيخ حبيب "من غزة أرض العزة، نحيي هذا الأسد الشامخ ماهر الأخرس، الذي يقود معركة إرادةٍ وكرامة باسم شعبنا بأسره، الذي يتعرض للظلم والقهر والعدوان".

وأضاف "يمضي الأخرس في معركته متسلحاً بإيمانه، وعزيمته، ورفضه للذل الذي يتجرعه أبناء شعبنا يومياً"، مؤكداً تصميمه على انتزاع حريته من أنياب الاحتلال.

وتابع الشيخ حبيب "من الواجب أن ننتصر لهذا الأسير ونسانده في معركته، ومن المعيب أن نخذله ونتقاعس، ونحن نراه يموت ببطء".

وشدد على أهمية نصرة الأخرس، باعتبار ذلك واجباً إنسانياً، قيمياً، دينياً، ووطنياً.

وتساءل الشيخ حبيب بامتعاض: لماذا هذا الصمت من قبل الصليب الأحمر على ما يتعرض له الأخرس والأسرى الإداريون؟!.

كما تساءل: ما الذي يمنع السلطة وقياداتها من تحمل مسؤولياتهم تجاه الأخرس؟!، داعياً إياهم للتحرك على كافة المستويات لفضح ما يتعرض له من انتهاكات.

كما دعا القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، جماهير شعبنا لتصعيد وقفات وفعاليات الإسناد للأخرس، مهيباً في الوقت نفسه بكل أحرار العالم أن يشاركوا بفعاليات تضامنية مع هذا النموذج، الذي يأبى الظلم ويواجه سياسات الاحتلال الجائرة.

انشر عبر
المزيد