خاص : الفنانة كبها : لوحاتي تحاكي التراث الفلسطيني

06 تشرين الأول 2020 - 11:32 - الثلاثاء 06 تشرين الأول 2020, 11:32:07

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

نبيلة حسن كبها.. فنانة فلسطينية تقطن في قرية برطعة، بالداخل الفلسطيني المحتل عام ٤٨، تعمل مرشدة فنون  ومدربة رسم، بالإضافة إلى أنها مرشدة ورشات نسائية وأطفال، ومديرة لمركز القرآن الكريم، تعشق الرسم منذ صغرها، لكنها طورت موهبتها في سن الأربعين، حيث تخصصت في الرسم والفسيفساء والخرز والجبص.

وفي هذا السياق، تحدثت كبها ل"وكالة القدس للأنباء" عن بداياتها قائلة: " كانت بدايتي مع الرسم منذ الصغر، فأحببت هذا الفن، وتوقفت مع توقف دراستي  الاعدادية، عندما انتقلت إلى المرحلة الثانوية العامة، ومن ثم أكملت دراستي  بكلية الشريعة، وتعينت مديرة لمركز القرآن، ومربية تربية، وتحفيظ قرآن، ولدي مربيات في المركز، أقيم فعاليات وأنشطة متنوعة".

وأضافت: "في سن الأربعين قررت أن أنمي وأطور موهبتي الفنية، توجهت للجامعة، وتعلمت  لمدة سنة الفنون والرسم، وتخصصت الرسم والفسيفساء والخرز والجبص"، موضحة أنها "أنهيت التعليم، وبدأت أتلقى ورشات رسم من أستاذ وفنان، لمدة سنة، خلالها تعلمت تقنيات الرسم، وكيفية التعامل مع الألوان واللوحة"، مشيرة إلى أنها "أستعمل  الكانفاس، لوحات مقاس كبير ومتوسط، وألوان الزيت والاكريلك، وأهوى ألوان الزيت، وأتلذذ بصنع اللوحة به".

وأشارت إلى أن "لوحاتي تحاكي التراث الفلسطيني، والقضية الفلسطينية، فرسمت لوحة الزيتون، وهذه أكبر قضية نعاني منها نحن الشعب الفلسطيني بوطننا، مما نواجهه بموسم الزيتون، وهي دليل أكبر على انتمائنا لهذا الوطن الغالي، وأيضا رسمت لوحة تحكي عن البيت القديم التراثي، وشاركت فيها ب"يوم التراث الفلسطيني" بجامعة "القدس المفتوحة"، تحت رعاية "همسة ثقافة نت الدولية" المسؤولة عنها  الدكتورة  فاطمة اغبارية".

وأضافت: "شاركت أيضا بمعرض بالداخل المحتل ببلدة سخنين، بلوحة الصبار، وهي من تراثنا، ودليلنا الأقوى على الانتماء لفلسطين، المعرض كان بعنوان "بلا قيود" وما زال قائماً  حتى ١٦ تشرين أول الجاري، وشاركت بمعارض عدة على مدى سنتين، ببيت جن بيوم التراث،  وكانت لوحة الزيتون، أما لوحة البيت القديم، التي تعبر عن تراثنا بالبيوت المهجرة، شاركتها ببلدة الناصرة، مبينة أنها "رسمت لوحة تحت عنوان "القرى المهجرة"، شاركتها بمعرض كفر مندا، وهي عبارة عن بيت مهجر من فلسطين ببلدة صفورية التي هجر سكانها".

وأوضحت أنها "أنهيت اليوم لوحة من التراث، حملت عنوان "باب الأمل"، فأنا أهوى الفن التشكيلي، ورسمي هو الطبيعة والتراث، وكله يحاكي الوضع الراهن الذي نعيشه، بالإضافة إلى أنني أنجزت مشروعاً  كبيراً لطلابي، وأقمت معرضاً ضخماً بالمدرسه الابتدائية،  ل ٣٠  طالباً من التمهيدي حتى  الصف السادس وكان ناجحاً جداً، والعديد من النشاطات والمسابقات لفنانين من البلاد".

وفي نهاية حديثها، بينت أنها "أنتمي لمجموعة "منتدى الأحرار"، وهي مجموعة فنية مخضرمة، تحتوي فنانين لهم مشوار  طويل بالفن، وهي تحت إشراف الأستاذ نصر العلي، والفنانة مرفت جمعة من الناصرة"، مشيرة إلى أنها "أسعى لأكون في المستقبل فنانة أقوى، مبدعة ومتألقة  وناجحة، وأطمح في الوصول للعالمية برسالتي الفنية".

انشر عبر
المزيد