إعلامي إماراتي: التطبيع مرفوض شعبيا والمقاطعة الاقتصادية سلاح

28 أيلول 2020 - 01:52 - الإثنين 28 أيلول 2020, 13:52:58

وكالة القدس للأنباء - متابعة

يقول الإعلامي الإماراتي حمد الشامسي، عضو "الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع" مع "إسرائيل"، إن غياب الصوت الآخر داخل الإمارات بشأن التطبيع يعود إلى السياسة الأمنية التي تتبعها السلطات منذ نحو عشر سنوات.

ووقعت الإمارات والبحرين، في واشنطن منتصف سبتمبر/أيلول الجاري، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع "إسرائيل"، متجاهلتين رفضا شعبيا عربيا واسعا، في ظل استمرار الاحتلال "الإسرائيلي" لأراضٍ عربية.

قوانين إماراتية تجرم رافضي التطبيع

ويضيف الشامسي، في مقابلة مع الأناضول، أن "السلطات الإماراتية سنَّت قوانين تُجرم بشكل مباشر الاعتراض على سياساتها، وتصل عقوبة ذلك لعشر سنوات سجن ومليون درهم (272 ألف دولار) غرامة."

ويتابع: "الشعب الإماراتي داخليا مُكبل، ولا يستطيع أن يبدي رأيه إذا كان معارضا لسياسات الدولة"، والسلطات "اعتقلت العديد من أصحاب الرأي الآخر."

ويشدد الشامسي على أن "شعوب (دول) الخليج (الستة) كانت وما زالت مع حق القضية الفلسطينية."

ويردف: "الشعب الإماراتي هو الذي نظم المهرجانات تأييدا لانتفاضة (الفلسطينيين الأولى ضد الاحتلال) عام 1987، وخرج في العديد من الفعاليات، تأييدا لفلسطين، واستنكارا لعدوان الكيان الصهيوني (إسرائيل)".

ويتهم الفلسطينيون الإمارات والبحرين بـ"خيانة" القضية الفلسطينية، بينما يقول البلدان الخليجيان إن التطبيع "قرار سيادي".

وحول أهداف أبوظبي من التطبيع مع تل أبيب، يقول الشامسي: "من الصعب أن تحدد فائدة واحدة للإمارات من هذه الاتفاقية".

ويستدرك: "لكن يمكن تفسير الأمر سياسيا، فإسرائيل والإمارات تتقاطعان في مشاريع مشتركة، أهمها علاقة البلدين العدائية لإيران. هذه المشاريع يمكن أن تفسر حماس الإمارات للاتفاقية."

ويستطرد: "هناك بعد آخر، وهو أن "الموساد الإسرائيلي" (الاستخبارات الخارجية) يعمل في الإمارات منذ سنوات طويلة، وهذا ما أشار إليه (رئيس وزراء "إسرائيل" بنيامين) نتنياهو في إحدى تغريداته".

ويشدد على أن عمل الاستخبارات "الإسرائيلية" في الإمارات منذ سنوات هو "سبب كافٍ لقدرة الموساد على اختراق القرار السياسي والأمني في الإمارات، وهم بارعين في ذلك، مما نتجت عنه مثل هذه الاتفاقية."

"إسرائيل" المستفيد الأكبر

ويرى الإعلامي الإماراتي أن "إسرائيل هي المستفيد الأكبر من هذه الاتفاقية، وتحقق من خلالها عدة مكاسب."

ويوضح أن من أهم مكاسب "إسرائيل" هو "اختراق الوطن العربي بشكل عام والخليج بشكل خاص إعلاميا، مستفيدة من الإمكانيات الإماراتية في ذلك، فالإمارات تملك أدوات إعلامية تتمتع بمتابعة في الوطن العربي."

ويتابع: "الإمارات مكنت "إسرائيليين" من الظهور على هذه القنوات (التلفزيونية) يخاطبون الشارع العربي ويسوقون مشاريعهم، محاولين اختراق الوعي العربي وإعادة إنتاج وتقديم أنفسهم بصورة حسنة".

ويحذر الشامسي من أن "الخطورة تكمن في أن هذه الإمكانيات الإعلامية الإماراتية لا تسمح بالرأي المناهض "لإسرائيل" بالتواجد على قنواتها، بهدف تصحيح وتصويب ما يحاول "الإسرائيلي" تسويقه."

ويردف: "الشعب الإماراتي بشكل خاص، والمقيمين فيها بشكل عام، يملكون قوة شرائية عالية، وهذه الأسواق ستكون محل اهتمام البضائع "الإسرائيلية"، ما من شأنه أن يعزز قوة الاقتصاد الإسرائيلي."

ويستطرد: إضافة إلى "قدرة الإمارات على إعادة تصدير هذه المنتجات إلى العالم العربي، مستفيدة من الاتفاقيات التي تربطها بالعالم العربي، كاتفاقية الإعفاء الجمركي وغيرها".

كما يرى الشامسي أن "الاتفاقية ستجعل "لإسرائيل" قدم على حدود مقابلة للحدود الإيرانية، فكما تتواجد إيران في لبنان وسوريا على الحدود "الإسرائيلية"، فـ"إسرائيل" الآن تتواجد على الحدود الإيرانية، عبر تواجدها في الإمارات والبحرين".

ويشدد على أن "العلاقة بين إسرائيل والخليج تتطور بسرعة، ولا أستبعد أن تمتد لتواجد عسكري إسرائيلي فيه، بحجة الدعم في حماية الخليج من إيران."

ويحذر من أنه "عبر مظلة العمل التجاري والاقتصادي العلني يمكن أن تنشط الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية لتجنيد عملاء، للتجسس على الدول الخليجية والعربية."

ويشير إلى أن "هذا يمكن أن يتطور لاختراق المزيد من القرارات السياسية والأمنية في العالم العربي، ما يحتم على شعوب المنطقة كافة، وليست الخليجية فقط، الوقوف ضد هذا التطبيع، فأثره وتداعياته ليست حكرا على الخليج، وإنما ستمتد للعالم العربي بشكل عام."

مقاطعة المُطبعين

ويشدد الشامسي على "أهمية دور الشعوب في المنطقة (..) يجب عليها أن (تبعث) رسالة إلى كل الدول المُطبعة والشركات التابعة لها بأنه سيكون لهذا التطبيع ضريبة كبيرة عليها بشكل مباشر."

ويردف: "أدعو الشعوب الحرة بشكل عام إلى مقاطعة كل الشركات الإماراتية والبحرينية المُطبعة مع الكيان الصهيوني".

ويتابع: "أشكال هذه المقاطعة كثيرة، فهذه الشركات لها امتداد جغرافي خارج الإمارات، فمثلا مصرف أبوظبي الإسلامي، الذي أعلن عقد اتفاقية مع بنك لئومي "الإسرائيلي"، له تواجد في مصر والسعودية، إضافة إلى العراق."

ويستطرد: "أدعو شعوب هذه الدول إلى مقاطعة هذا البنك، الذي يدعم الاستيطان "الإسرائيلي" على الأراضي الفلسطينية. وقس على ذلك، فإذا قام طيران الإمارات أو طيران الخليج (البحريني) بتسيير رحلات إلى الكيان الصهيوني، فإنني أدعو الشعوب إلى مقاطعتهم."

ويشدد على أن "المقاطعة الاقتصادية هي أقوى سلاح تملكه الشعوب، وله تأثير مباشر على المُطبعين".

ويختم بأنه "يجب أن تكون هناك رسالة واضحة المعالم بأن فتح (المُطعبين) أي باب مع الخمسة ملايين "إسرائيلي" سيقابله أبواب تُغلق من مئات الملايين من العرب والأحرار الذين يرفضون العدوان الإسرائيلي."

انشر عبر
المزيد