مواجهات مع الاحتلال بفعاليات مناهضة للاستيطان في الضفة

25 أيلول 2020 - 07:04 - الجمعة 25 أيلول 2020, 19:04:22

الضفة المحتلة - وكالات

شهدت مناطق عدة في الضفة المحتلة مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، خلال الفعاليات والمسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وأطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز السام، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق.

ففي الخليل، اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال بمنطقة باب الزاوية.

وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بالاختناق عولجوا ميدانيا، مضيفة أن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح المنازل القريبة من باب الزاوية.

وأضافت المصادر أن جنود الاحتلال أغلقوا المداخل المؤدية إلى شارع الشهداء، ومنعوا المواطنين من الوصول إلى منازلهم.

وفي قلقيلية، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية كفر قدوم إثر قمع مسيرة سلمية أسبوعية مناهضة للاستيطان، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بينهم صحفي.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها باستخدام الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة 7 مواطنين بينها الصحفي نضال شتية، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق جراء استنشاق الغاز.

وأوضح شتيوي أنه تم نقل حالتين الى المستشفى لتلقي العلاج بينما عولجت بقية الحالات ميدنيا من قبل طواقم الهلال الاحمر الفلسطيني التي تواجدت في المكان.

وانطلقت المسيرة بمشاركة المئات من أبناء البلدة الذين طالبوا شعبي الإمارات والبحرين برفض تطبيع دولتيهما مع كيان الاحتلال.

وفي نابلس، أصيب عدد من المواطنين بينهم صحفي بالرصاص والاختناق خلال مواجهات اندلعت اليوم الجمعة في بلدة عصيرة القبلية.

واندلعت مواجهات عقب اعتداء جنود الاحتلال والمستوطنين على فعالية نظمها المواطنون والنشطاء لحراثة الأراضي المهددة بالمصادرة في عصيرة القبلية، ومنعت المواطنين من الوصول لأراضيهم.

وأفاد رئيس المجلس القروي حافظ صالح بأن قوات الاحتلال قمعت فعالية لحراثة أراضي القرية القريبة من مستوطنة "يتسهار"، ما أدى لإصابة ثلاثة شبان بقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر في منطقة الوجه والصدر والقدم، وجرى نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج.

وفي سلفيت، أقام عشرات المواطنين صلاة الجمعة في منطقة خلة حسان الواقعة بين بلدتي بديا وسنيريا المهددة بالمصادرة من الاحتلال.

وتتعرض المنطقة لاعتداءات مُتكررة من قبل الاحتلال وقطعان المستوطنين، وتأتي الفعالية ضمن الفعاليات المركزية الرافضة للتطبيع والمناهضة للاستيطان.

وأكد المشاركون في الوقفة على أن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكاً بأرضه وسيدافع عنها، مستنكراً الموقف الانبطاحي لنظامي الإمارات والبحرين بالتطبيع مع الاحتلال.

 

انشر عبر
المزيد