عطايا: الشعب الفلسطيني لا ينتظر قراراً من أحد ليقاوم الاحتلال

18 أيلول 2020 - 07:48 - الجمعة 18 أيلول 2020, 19:48:00

وكالة القدس للأنباء – متابعة

تمنى ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إحسان عطايا، أن "تتحول المقاومة الشعبية الفلسطينية التي أوصى بها البيان (رقم واحد) لـ"القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية"، وهي أحد مخرجات لقاء رام الله – بيروت، إلى مقاومة شاملة بكل أشكالها، لتكون أكثر إيلاماً للعدو الصهيوني". لافتاً إلى أننا "بأمس الحاجة اليوم إلى مقاومة شعبية عربية في ظل إعلان التطبيع بين الأنظمة العربية المرتهنة للإرادة الأميركية مع الكيان الصهيوني المجرم الذي يرتكب المجازر والجرائم يومياً بحق الشعب الفلسطيني ومقاومته".

ودعا عطايا في مقابلة على قناة "العالم"، أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة إلى "استلهام مقاومة حقيقية بوجه العدو الصهيوني، تكون موجعة ومؤلمة له، خاصة وأنهم على تماس مباشر مع جنوده".

كما دعا إلى "وقف التنسيق الأمني فعلياً مع العدو الذي من شأنه أن يقيد حركة المناضلين"، وأكد على أن "كلمة الفصل هي للشعب الفلسطيني الذي لا ينتظر قراراً من أحد ليقاوم الاحتلال".

وقال عطايا: "إذا استطاعت القيادة الفلسطينية أن تكسب ثقة شعبها، وتثبت أنها فعلاً تحمي ظهره، فإننا سنرى في الضفة المحتلة انتفاضة عارمة ومقاومة فاعلة، على غرار مسيرات العودة الكبرى في غزة، التي خرج فيها شعبنا الفلسطيني بوجه جيش العدو المدجج بالسلاح، وكانوا مستعدين أن يضحوا بأنفسهم، بل قدموا تضحيات جسام، لأنهم يدركون بأن خلفهم مقاومة قادرة على ردع تجاوزات العدو الصهيوني، وقد أرست معه معادلة الردع: الدم بالدم، والقصف بالقصف، حتى أصبح العدو يفكر ألف مرة قبل أن يقدم على أية حماقة".

وختم عطايا كلامه داعياً السلطة الفلسطينية إلى "التحلل من كل الاتفاقيات مع العدو الصهيوني الذي لم يحترمها أصلاً، ومارس عدوانه السافر بحق أهلنا في القدس والضفة المحتلة"، مشيراً إلى أن "خيار المقاومة يعزز الموقف الفلسطيني في ظل الضغوطات والمؤامرات الأمريكية التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية".

انشر عبر
المزيد