"لجان العمل": اتفاقيات التطبيع وصمة عار وحلقة من حلقات صفقة القرن

16 أيلول 2020 - 09:38 - منذ يومين

وكالة القدس للأنباء – متابعة

رأت لجان العمل في المخيمات الفلسطينية أن توقيع اتفاقية الخيانة بين الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني الغاصب، ستظل وصمة عار على جبين كل من وقعها.

وقال في بيان، أصدرته أمس أن هذا التطبيع هو تطبيع بين الانظمة وليس بين الشعوب لان الشعوب العربية مازالت وستظل ترفض هذا التطبيع، معتبرةً أن القدس عاصمة أبدية  لفلسطين ولن تغير هذه الاتفاقيات شيئاً. إنما جاءت  خدمة لكل من ترامب على أبواب إجراء الانتخابات الرئاسية، و لنتنياهو لإنقاذه من الأزمة السياسية وملفات الفساد التي تلاحقه، والتظاهرات التي تدعو إلى إسقاطه ورحيله.

وأكدت اللجان إن: "هذه الاتفاقات ما هي الا حلقة من حلقات صفقة القرن التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، والخطوات التطبيعية المذلة تعتبر عدواناً من الأنظمة الخائنة على شعوبها وثرواتها ومصيرها،

وختمت لجان العمل بتجديد التمسك بالمقاومة كسبيل وحيد لتحرير فلسطين والمقدسات من الاحتلال

انشر عبر
المزيد