وقفة إحتجاجية رفضاً لاتفاقيات العار مع كيان العدو في "شاتيلا"

16 أيلول 2020 - 09:29 - منذ يومين

وكالة القدس للأنباء – متابعة

نظّمت الفصائل الفلسطينية في مخيم شاتيلا  أمس وقفة إحتجاجية أمام مقبرة الشهداء احتجاجاً على إتفاقيتي العار التطبيعية بين دولتي الإمارات العربية المتحدة والبحرين مع الكيان الصهيوني، وبالتزامن مع توقيع الإمارت إتفاقية العار مع دولة الإحتلال،

وقد رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات منددة بالاتفاقيتين، وبالهرولة العربية نحو التطبيع.

وألقى كلمة تحالف القوى الفلسطينية، أمين سر اللجنة الشعبية للتحالف في مخيم شاتيلا، سليمان عبد الهادي، رأى فيها:" أن الثورة الفلسطينية انطلقت من أجل تحرير فلسطين، كل فلسطين، ولفت إلى أن التآمر العربي على القضية الفلسطينية ليس وليد الساعة، بل بدأ منذ73 عاماً إلى ما وصلت إليه الآن".

ووجه عبد الهادي رسالة الى الأمناء العامين الذين اجتمعوا في بيروت باتخاذ قرارات مصيرية من اجل الوحدة والنضال في مواجهة العدو الصهيوني.

بدوره، ألقى أمين سر حركة فتح في مخيم شاتيلا، كاظم حسن كلمة منظمة التحرير الفلسطينية، اعتبر فيها ان الشعب الفلسطيني يتعرض اليوم الى مؤمراة كبيرة بعد توقيع بعض دول الخليج اتفاقيات عار مع العدو الصهيوني، داعياً فصائل الثورة الفلسطينية الى الاسراع في إنهاء الخلافات لمواجهة التحديات التي تشهدها القضية الفلسطينية.

وختم حسن كلمته قائلاً:" إن التطبيع الذي بدأته بعض دول الخليج هو تطبيع بين الانظمة وليس تطبيعاً مع الشعوب، مطمئناً ان الشعوب العربية لا تزال ترفض اتفاقيات الذل والعار التي تقوم بها بعض الأنظمة العربية."

انشر عبر
المزيد