"هآرتس": الوفد البحريني حاول معرفة ما سيوقع عليه في الساعات الأخيرة!

16 أيلول 2020 - 09:20 - منذ يومين

مهزلة التوقيع في واشنطن
مهزلة التوقيع في  واشنطن

وكالة القدس للأنباء - متابعة

كشفت مراسلة الشؤون الدولية في صحيفة هآرتس العبرية نوعا لانداو، أن "أعضاء الوفد البحريني القادمين للتوقيع على اتفاق "سلام" مع "إسرائيل"، حاولوا في الساعات الأخيرة أن يعرفوا من المندوبين الأمريكيين تفاصيل النسخة الفعلية التي سيوقعها وزير خارجيتهم في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو".

وقالت لانداو في تغريدة على حسابها في "تويتر"، إن "هذا دليل إضافي على أن التفاصيل يبدو أنها ليست كلها مقفلة ونهائية".

العديد من الردود "الإسرائيلية" جاءت على هذه التغريدة، في معظمها كانت ساخرة، أحدهم علق قائلاً إن "ترامب يستخدم أساليب المعاملات العقارية التي استخدمها في نيويورك منذ سنوات، وقد جنى الكثير من المال بهذه الطريقة".

وقال آخر: "في مثل هذه الحالة، من الممكن أن يكون كلا الجانبين، "الإسرائيلي" والبحريني راضيين، وفقط عندما يهبطون في بلدهم، سيشعرون في مناطق مختلفة من الجسم بشعور غير سار للغاية".

معلق صهيوني ثالث قال إنه "عندما يتعلق الأمر بمحتال مثل نتنياهو، أنصح البحرينيين بقراءة النسخة التي يتلقونها بعناية، وعدم إخراجها من أيديهم للحظة، ولذلك لا يجب أن يعطى توكيلاً بأي حال من الأحوال".

معلق رابع قال: "هذا الموقف مع الوفد البحريني يعيد إلى الأذهان ما حصل مع الرئيس الصربي في البيت الأبيض، للتوقيع على وثيقة إنهاء الصراع مع كوسوفو، حينها لم يفهم ما كان من المفترض أن يوقع عليه، عندما تحدث ترامب عن نقل سفارة بلاده إلى القدس"، وفق عربي 21.

انشر عبر
المزيد