خاص: هذه أسباب حلّ القوة الأمنية في مخيم برج الشمالي

14 أيلول 2020 - 01:46 - الإثنين 14 أيلول 2020, 13:46:02

وكالة القدس للأنباء - زهراء رحيل

مرت أيام عدة على إعلان قرار حلّ القوة الأمنية داخل مخيم برج الشمالي، وقد أحال مسؤول القوة في المخيم، طلال العبد، المهام إلى اللجنة الشعبية، طالباً من الأجهزة الأمنية اللبنانية التواصل مع اللجنة الشعبية أو مختار المخيم، لتسليم التبليغات وأي قضايا أخرى.

وعندما حاولت "وكالة القدس للأنباء" التواصل مع مسؤول القوة الأمنية ونائبه إضافة إلى مسؤول القوة الأمنية في منطقة صور، لم نتلق رداً ، فاتجهنا نحو اللجنة الشعبية لاستيضاح التفاصيل.  فأكد لنا المسؤول الإعلامي في اللجنة، حسني عيد، أن "ما حصل جاء نتيجة تراكمات طالما عانت منها القوة الأمنية التي تعنى بحفظ الأمن والأمان والاستقرار داخل المخيم، وملاحقة تجار المخدرات أو من يعتدي على أملاك غيره، إلا أنه بعد عملية التسليم يتم إخراج الشخص في صباح اليوم التالي، فتبدو القوة الأمنية كأنها تفتري على هؤلاء الاشخاص".

وأضاف عيد، "هذا الوضع ساعد على وجود حالة من التمرد داخل المخيم، يصعب السيطرة عليها في حال استمر الوضع على هذا المنوال".

وحول تولي اللجنة الشعبية مهام القوة الأمنية، فهذا ما تم رفضه جملة وتفصيلاً قائلاً: "ليس من مهمتنا أبداً كلجنة شعبية أن نتولى مهام القوة الأمنية، فدورنا ينحصر في الشأن الاجتماعي فقط لا غير".

وختم عيد، أن اللجنة الشعبية أصدرت تعميماً بعدم استلام أي تبليغ وإعادته إلى مصدره.

انشر عبر
المزيد