"المؤتمر القومي العربي": رفض العرب إدانة التطبيع ضربة للأمة وفلسطين

10 أيلول 2020 - 04:48 - الخميس 10 أيلول 2020, 16:48:31

جامعة الدول العربية
جامعة الدول العربية

وكالة القدس للأنباء – متابعة

دعت "الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي" كافة أعضاء المؤتمر بمواقعهم المتعددة، وكافة المؤتمرات والهيئات والأحزاب والاتحادات ووسائل الإعلام إلى اعتبار يوم توقيع اتفاق التطبيع الاماراتي "الاسرائيلي" في الخامس عشر من أيلول، هو يوماً للتعبير بكل الوسائل المتاحة عن رفض الأمّة كلها لهذا الاتفاق المشؤوم، وحيّت بشكل خاص المواقف الوطنية والقومية الجريئة التي صدرت عن نخبنا العربية في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، والتي أكّدت أن التطبيع هو قرار أفراد وحكومات وليس خيار نخب الأمّة وشعوبها.

وأكدت، أن رفض وزراء الخارجية العرب، إدانة هذا اتفاق التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل"، يمثل خروج عن الإجماع العربي بالإضافة إلى أنه طعنة أخرى بحق الشعب الفلسطيني ومباركة غير مشروعة لهذا الاتفاق وتشجيع لحكومات عربية أخرى للولوج في مسار التطبيع وتنفيذ لإملاءات الإدارة الأمريكية التي ما زالت الداعم الأكبر للمشروع الصهيوني الإرهابي الاستعماري التوسعي.

وشددت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي على أن اتفاق التطبيع الثلاثي الذي أعلنه في 13 آب الجاري لا يشكّل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وحقوقه التي ناضل لعقود طويلة وقدم أغلى  التضحيات في سبيلها، بل هو أيضاً طعنة قاسية في حق الإجماع العربي التاريخي حول القضية الفلسطينية، كما  هو انتهاك فاضح لمقررات القمم العربية التي باتت أيضاً جزءاً لا يتجزأ من قرارات الشرعية الدولية.

وأكدت الأمانة العامة في بيان لها، إلى إدانة الاتفاق التطبيعي الثلاثي وكل خطوة تطبيعية مماثلة، وتدعو إلى موقف رسمي عربي ينسجم مع المقررات العربية التي أعاد الاجتماع الأخير لجامعة الدول العربية التأكيد عليها دون إدانة الخروج عليها.

ودعت إلى أوسع تحرك مخبوي وشعبي عربي لرفض هذا الاتفاق ولرفض الامتناع الرسمي العربي عن إدانته، وإعلاء صوت الأمّة فوق كل اتفاقات التطبيع وأي شكل من أشكال العلاقات مع العدو الإسرائيلي.

وشددت على دعم الاجماع الشعبي والرسمي الفلسطيني الرافض لصفقة العار، وخطة الضم وتهويد القدس واتفاقيات التطبيع، والتأكيد على أهمية المصالحة الفلسطينية كخطوة نحو وحدة وطنية تعيد إطلاق انتفاضة شعبية شاملة في الأرض المحتلة تتكامل مع نهج المقاومة المسلحة على طريق دحر الاحتلال وتحرير الأرض.

واعتبرت الأمانة العامة تخاذل الموقف العربي الرسمي عن إدانة اتفاقية تنتهك مقررات القمم العربية، استكمالا لمسيرة مخزية للجامعة العربية من التواطؤ على قضايا الأمّة.

انشر عبر
المزيد