المنامة بعد الرياض تسمح لرحلات الطيران بين (كيان العدو) والإمارات بالمرور في مجالها الجوي

05 أيلول 2020 - 10:58 - السبت 05 أيلول 2020, 10:58:49

طيران العدو يدنس أرض أبو ظبي
طيران العدو يدنس أرض أبو ظبي

وكالة القدس للأنباء - متابعة

بعدما فتحت السعودية أجواءها أمام طيران العدو الصهيوني، وسمحت لعبور أول طائرة تقل الوفد الأمريكي "الإسرائيلي" بالهبوط في أبو ظبي، سارت البحرين التي لا يفصلها عن السعودية سوى جسر طوله 20 كيلومترا، السير على خطى حكام الرياض في سياساتها، خاصة المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

فبعد قرار محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يوم الأربعاء الماضي، بالسماح للرحلات الجوية بين أبو ظبي وتل أبيب بالتحليق في الأجواء السعودية، قررت المنامة أيضا السماح بتحليق الرحلات الجوية بين كيان العدو والإمارات في المجال الجوي للبحرين.

ويأتي القرار الذي قالت سلطات شؤون الطيران المدني في المملكة الصغيرة إنه جاء بطلب من الإمارات، بعد الاتفاق "التاريخي" الشهر الماضي بين أبو ظبي و(الكيان الغاصب) على تطبيع العلاقات.

وذكرت وكالة أنباء البحرين نقلا عن سلطات شؤون الطيران المدني، من دون ذكر "إسرائيل" بالاسم، أنها وافقت على «الطلب الوارد من الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة، والمتضمن الرغبة في السماح بعبور أجواء المملكة للرحلات الجوية القادمة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والمغادرة منها إلى كافة الدول".

ويخفض القرار ساعات الطيران بين البلدين في الشرق الأوسط بعدة ساعات.

وحلقت طائرة تتبع شركة إلعال "الإسرائيلية" يوم الإثنين الماضي (31/9) عبر المجال الجوي السعودي، وكانت تقل وفدين أمريكيا و"إسرائيليا" من تل أبيب إلى أبو ظبي، في أول رحلة رسمية لشركة طيران "إسرائيلية" تحلق فوق المملكة. واستُخدم المجال الجوي السعودي أيضا في رحلة العودة.

انشر عبر
المزيد