"مقاومة التطبيع": الإتفاق الصهيوني الإماراتي الأمريكي جريمة سياسية

13 آب 2020 - 08:41 - الخميس 13 آب 2020, 20:41:28

وكالة القدس للأنباء – متابعة

تعليقا على الاتفاق الذي أعلن اليوم عن تطبيع كامل للعلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني و برعاية أمريكية.. قال "المركز الفلسطيني لمقاومة التطبيع"، إن هذا الاتفاق  لم يكن مفاجئا للمهتمين والمتابعين لأن السلوك السياسي الإماراتي منذ عدة سنوات يصب في خانة التعاون والتطبيع الشامل للعلاقات بيت أبو ظبي وتل أبيب.
وأضاف المركز، أن هذا الاتفاق هو تكريس لجهود التقارب الطويلة بين الإمارات العربية والكيان الصهيوني.. وهو  تكملة لمسيرة قديمة من التعاون السياسي والعسكري والاقتصادي الذي كان يتم تحت الطاولة وفوقها.
إن هذا الاتفاق يعد جريمة بحق المصالح العربية لأنه يضعف الموقف العربي ويفتح الباب واسعا أمام التمدد والتغلغل الصهيوني وأمام السيطرة "الإسرائيلية" على المنطقة.. ويشرع أبواب المنطقة العربية أمام الأطماع الصهيونية .. التي سيستغلها الاحتلال لارتكاب مزيد من القتل والعنف والإرهاب ضد الشعب الفلسطيني وشعوبنا العربية.. وسيستخدمها للمزيد من الاعتداءات على الأرض والقدس والمقدسات.
وأكد البيان الصادر عن المركز الفلسطيني، أن محاولة  البيان المشترك  تجميل الاتفاق من خلال الإدعاء أنه جمد صفقة القرن هو كلام كاذب ومخادع وهو محاولة لتبرير الاتفاق وتمرير التنازلات .
وختم المركز بيانه بالقول: إن الشعب الفلسطيني وجميع قوى الحرية والمقاومة في عالمنا العربي والعالم ترفض التطبيع مع الكيان الصهيوني .. فهذا الكيان كيان غاصب محتل يتم التعامل معه من خلال المقاومة الشاملة حتى التحرير والعودة.
 

انشر عبر
المزيد