خاص: عيادة طبية متحركة تقدم العلاج للمرضى في "شاتيلا"

11 آب 2020 - 10:51 - الثلاثاء 11 آب 2020, 10:51:02

وكالة القدس للأنباء – مصطفى علي

بعد المساهمة الميدانية الجبارة في تقديم الإسعافات الطبية لجرحى إنفجار مرفأ بيروت، إرتأت "الهيئة الطبية الإسلامية" وبالتنسيق مع "جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية"، أن تكمل مشوارها الإنساني وتقدم خدماتها الطبية للمخيمات الفلسطينية في بيروت، فباشرت عملها منذ الصباح الباكر  بعيادتها الطبية المتحركة التي استقرت عند مدخل مخيم شاتيلا، حيث جرى معاينة المرضى وتقديم العلاج اللازم لهم، وذلك تعبيراً عن محبة الشعب اللبناني لأشقائه الفلسطينيين.

وفي هذا السياق، التقت "وكالة القدس للأنباء" بالقيمين على العيادة المتحركة من أطباء وكوادر طبية، والذين أكدوا بأن قدومهم إلى المخيمات الفلسطينية هو لتقديم الخدمات الطبية للأهالي من أجل تخفيف المعاناة عن كاهلهم.

فقال طبيب الصحة العامة، محمد علم الدين، لـ"وكالة القدس للأنباء": " الشعب الفلسطيني عزيز على قلوبنا، وهذا واجبنا الإنساني، وأنه لشرف لنا أن نأتي إلى مخيم شاتيلا لعلاج أهله الصامدين الذين هم إخوتنا، ونحن مع فلسطين وقضيتها العادلة".

وأكد على أن "معظم الحالات التي تم معاينتها من أهالي المخيم هي في الرئة والجهاز التنفسي، وهذا شيء في غاية الخطورة بسبب انتشار وباء كورونا من جهة، كما أن هواء مدينة بيروت أصبح ملوثاً جداً بفعل الإنفجار الذي وقع في المرفأ".

بدوره، قال المسعف في الجمعية الطبية الإسلامية، وليد علاوي، لـ"وكالة القدس للأنباء":"جئنا بالعيادة المتحركة من مدينة طرابلس للمساعدة في إسعاف جرحى الإنفجار، ونحن نتجول في جميع أنحاء مدينة بيروت لتقديم الخدمات الطبية للناس".

وأوضح: " العيادة المتحركة مؤلفة من طبيب صحة عامة وممرضة ومسعف، وقد جئنا إلى مخيم شاتيلا بالتنسيق مع الإخوة في جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية، وهم مشكورون حقيقة لما بذلوه من جهد في إنتشال جرحى الإنفجار من تحت الأنقاض ونقلهم إلى المستشفيات".

من جهته، رحب مدير "جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية" في بيروت، محمد حسنين، بالطاقم الطبي وشكرهم على هذه اللفتة الكريمة التي تدل على أصالة الشعب اللبناني الكريم، والذي تجمعه بأشقائه الفلسطينيين روابط الأخوة والدم والمصير".

وأكد حسنين لـ"وكالة القدس للأنباء" بأننا " نبذل كل جهدنا لتقديم الخدمات الطبية والإنسانية على تنوعها لأهلنا في المخيم، ونسعى إلى نسج العلاقات الجيدة مع جميع الجمعيات الطبية في لبنان خدمة لشعبنا الفلسطيني، على أن ننتقل في الأيام القادمة إلى بقية المخيمات الفلسطينية في بيروت".

انشر عبر
المزيد