تكهّنات بإجراء انتخابات "إسرائيلية" في تشرين الثاني… وتوقع اختفاء حزب "أزرق ـ أبيض"

10 آب 2020 - 12:51 - الإثنين 10 آب 2020, 12:51:55

وكالة القدس للأنباء - متابعة

وسط تصاعد الاحتجاجات ضد رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو ومطالبته بالاستقالة، اشتدت الخلافات بين حزبي الليكود بقيادة نتنياهو، والشريك الآخر في الائتلاف الحكومي «أزرق ـ أبيض» بزعامة بيني غانتس وزير الحرب، وتجلت بإلغاء اجتماع الحكومة الأسبوعي أمس.

وتشير الدلائل إلى تزايد احتمالات انتخابات مبكرة رغم ان عمر الحكومة لم يتجاوز 85 يوما. وربما تعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لتكون الرابعة في غضون سنة ونصف السنة. والسبب الرئيسي من بين أسباب عديدة هو الخلاف حول الميزانية.

وأفادت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» بأن الخلافات بين الطرفين تتمحور حول مشروع الميزانية التي يفترض ان يتبناها مجلس الوزراء مع حلول 25 أغسطس/ آب الحالي، وإن لم يحصل ذلك فإنه سيؤدي إلى حل الحكومة وسيدفع البلاد إلى انتخابات جديدة.

وتوقع زئيف إلكين وزير التعليم العالي والموارد المائية (الصهيوني)، أمس اختفاء حزب أزرق ـ أبيض» إذا حدثت انتخابات جديدة.

الى ذلك اتسعت رقعة الاحتجاجات ضد نتنياهو مطالبة باستقالته، وبلغت مستوى جديدا بمشاركة أكثر من 15 ألف متظاهر أمام منزله في شارع بلفور في القدس المحتلة ضد سياساته الأخيرة، خاصة إدارته لأزمة كورونا وإسقاطاتها، وفي ضوء تهم بـ«الفساد وخيانة الأمانة» الموجهة ضدّه وضد كبار حكومته.

وتظاهر في وقت سابق المئات من المحتجّين أمام منزل نتنياهو الشخصي في مدينة قيسارية ضمن سلسلة من التظاهرات المستمرة منذ عدة أسابيع. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «فساد نتنياهو يثير اشمئزازنا» و«نتنياهو ارحل»، كما عبروا عن احتجاجهم على «قانون الاعتماد»، وهو القانون الذي يسمح باتخاذ القرارات الحكومية المتعلقة بمكافحة كورونا دون الرجوع إلى البرلمان.

انشر عبر
المزيد