عطايا: العدو الصهيوني هو المستفيد الأول من أي ضرر يطال لبنان

09 آب 2020 - 12:03 - الأحد 09 آب 2020, 12:03:04

وكالة القدس للأنباء - متابعة

رأى ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن "العدو الصهيوني هو المستفيد الأول من أي ضرر يطال لبنان، ومن غير المستبعد أن تكون له يد وراء الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت، لاعتقاده بأن هذا العمل التخريبي من الممكن أن ينعش اقتصاده بتحول الحركة التجارية من مرفأ بيروت إلى مرفأ حيفا المحتلة".

وأوضح عطايا في مقابلة له على فضائية "فلسطين اليوم" خلال تغطية لها من أمام مخيم برج البراجنة، بأن "الإدارة الأمريكية هي مستفيدة أيضاً من الانفجار، لأنها تفرض على لبنان حصاراً اقتصادياً خانقاً، بحجة أنها تضغط على المقاومة".

 وقال: "إننا كفلسطينيين وقفنا منذ اللحظات الأولى لهذه الكارثة التي ألمت بلبنان، إلى جانب الشعب اللبناني العزيز، وكنا بكل ما أوتينا من إمكانات على تواضعها، داعمين ومساندين لأشقائنا اللبنانيين، حيث سارع أبناء المخيمات إلى التبرع بالدم، وفتح المستشفيات لاستقبال الجرحى، وإرسال فرق الإسعاف والدفاع المدني التي شاركت بانتشال الضحايا من تحت الأنقاض ونقل المصابين إلى المستشفيات".

ولفت إلى أن "الشعب الفلسطيني في لبنان يشعر بالتلاحم مع أخيه اللبناني، ولا سيما أن لبنان كان واقفاً معنا في مواجهة الاحتلال الصهيوني، وحركات المقاومة والأحزاب الوطنية اللبنانية كانت داعمة لحركة النضال الفلسطيني حتى يومنا هذا".

وأشار عطايا إلى أن "الصوت الذي خرج من غزة وفلسطين المحتلة متضامناً مع لبنان يؤكد على تلاحم الشعبين الفلسطيني واللبناني، وعلى الانسجام التام بين المقاومة الفلسطينية واللبنانية في مواجهة العدو الصهيوني".

وختم عطايا كلامه موجهاً "التعازي إلى الشعب اللبناني وذوي الضحايا بشهداء الانفجار"، ومتمنياً "للجرحى الشفاء العاجل، على أمل أن يلملم لبنان جراحه بأسرع وقت ممكن، ويتجاوز هذه الكارثة التي أصابته، وينفض غبار الحزن عنه، ويعود أجمل مما كان".

انشر عبر
المزيد