مسؤولون في البنتاغون عن تعليق ترامب عن انفجار بيروت: “لا نعرف عما يتحدث”!

05 آب 2020 - 03:01 - الأربعاء 05 آب 2020, 15:01:19

ترامب : ضباط كبار ابلغوني أن قنبلة ما وراء انفجار بيروت
ترامب : ضباط كبار ابلغوني أن قنبلة ما وراء انفجار بيروت

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكد ثلاثة من مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أنه حتى ليل الثلاثاء لم يكن هناك ما يشير إلى أنهم رأوا أن الانفجارات الضخمة التي هزت العاصمة اللبنانية بيروت، كانت “هجومًا”، على عكس ما قاله الرئيس دونالد ترامب خلال حديثه مع الصحافيين في البيت الأبيض.

وقال مسؤولو البنتاغون، الذين رفضوا الكشف عن هويتهم حتى يتمكنوا من التحدث بحرية، لـ”سي إن إن”، إنهم لا يعرفون عن ماذا يتحدث الرئيس.

وفي وقت سابق، عبر ترامب عن تعاطفه ودعمه للشعب اللبناني بعد الانفجارات، التي خلفت عشرات القتلى وآلاف المصابين، واصفا الحادث بأنه “هجوم رهيب”.

وقال ترامب، في مؤتمر صحافي، مساء الثلاثاء: “دعوني أبدأ بإرسال تعاطف أمريكا العميق مع شعب لبنان، حيث تشير التقارير إلى مقتل العديد والعديد من الأشخاص وإصابة مئات آخرين بجروح بالغة في انفجار كبير في بيروت.. صلواتنا للضحايا وأسرهم. الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة لبنان”.

وقال ترامب، ويبدو أنه ينظر في ملاحظات مكتوبة: “يبدو أنه هجوم رهيب”.

وردًا على سؤال عما إذا كان واثقا مما إذا كان الانفجار هجومًا وليس حادثا، قال الرئيس إنه “يبدو” كما هو، بناء على ما قاله له مسؤولون عسكريون أمريكيون.

وقال ترامب: “لقد التقيت مع بعض جنرالاتنا العظماء ويبدو أنهم يشعرون أنه لم يكن نوعًا ما من أنواع الانفجار الصناعي.. يبدو أنهم يعتقدون أنه كان هجومًا. كانت قنبلة من نوع ما”.

ولم يصف المسؤولون اللبنانيون الانفجار بأنه هجوم.

وكان مصدر أمني لبناني قال إنّ مواد من نيترات الأمونيوم تقدّر بـ2750 طنّاً موجودة في مستودع مصادرة منذ سنوات من باخرة في مرفأ بيروت حدث بها عطل، وموضوعة في “العنبر رقم 12 في المرفأ”، مشيرا إلى أنه لم تتم “متابعتها بالشكل المطلوب”.

ويدخل الأمونيوم في تركيبة مواد شديدة الانفجار.

انشر عبر
المزيد