خطيب الأقصى: الاحتلال يسعى للسيطرة على مصلى "باب الرحمة" وتحويله لكنيس يهودي

22 تموز 2020 - 12:43 - الأربعاء 22 تموز 2020, 12:43:41

القدس المحتلة - وكالات

أكد الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، أن "الحملة الصهيونية المتواصلة ضد مصلى "باب الرحمة" في المسجد الأقصى المبارك، تأتي ضمن مخططاته للاستيلاء على المصلى وتحويله إلى كنيس يهودي".

وقال الشيخ صبري، في تصريحات صحافية: "المقدسيون أدركوا خطورة المخطط (الإسرائيلي) بل خطورته المباشرة على المسجد الأقصى المبارك، وبالتالي جاء الإصرار من قبل المصلين والمقدسيين بأن يبقى مصلى باب الرحمة مفتوحاً بشكل مستمر للصلاة ودون إغلاق".

وشدد الشيخ صبري أن "القرارات الإسرائيلية المتعلقة بالمسجد الأقصى المبارك، هي قرارات باطلة، لأن المحكمة الاحتلالية ليست صاحبة اختصاص، وليس من شأنها أن تبت في أي موضوع له علاقة بالمسجد الأقصى".

وبيّن في هذا الصدد أن المسجد الأقصى "لا يخضع لأي قرار إسرائيلي، وبالتالي نحن غير ملزمين بأي قرار يصدر عن محاكم الاحتلال، وبالنسبة لنا باب الرحمة سيبقى مفتوحاً ولن نسمح بإغلاقه"

وحول أبعاد قرار المحكمة "الإسرائيلية" بشأن مصلى "باب الرحمة"، أوضح خطيب المسجد الأقصى "أنها تأتي ضمن محاولاته للضغط على دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس من أجل إغلاق مصلى باب الرحمة".

وأضاف: "الاحتلال يحاول في المحاكم الإسرائيلية التي يعقدها دائماً ولا نعترف بقراراتها، أن يعطي شرعية لتصرفاته في محاولة منه للضغط على الأوقاف الإسلامية لتتراجع عن سياستها".

وأضاف: "منذ أن وباء كورونا، حاول مرارا فرض سيادته واملاءاته على المسجد الأقصى بشكل تدريجي، وهذا ما حذرنا منه مرارا (..) في الوقت الذي يسعى وما زال لافراغ المسجد الأقصى من المصلين المسلمين، يقابله فتحه الباب أمام المستوطنين لمزيد من الاقتحامات"

وحذر الشيخ صبري، بالقول: "الضغط يولد الانفجار، والجواب على انتهاكات الاحتلال للمسجد الأقصى، سيكون في الغضب الجماهيري الشعبي"، مشددا أن "باب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وهو للمسلمين فقط".

 

 

 

 

 

انشر عبر
المزيد