عطايا: وحدة الفلسطينيين تشكل خطراً على مستقبل وجود الكيان الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة

11 تموز 2020 - 05:03 - السبت 11 تموز 2020, 17:03:32

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن "الموقف الفلسطيني الموحد للفصائل الفلسطينية الرافض لخطة الضم الصهيونية جعل العدو الصهيوني في حالة إرباك وعاجزاً عن تنفيذها، كما أنه أعطى حافزاً لدى الشعب الفلسطيني بشكل عام وشعبنا في الضفة المحتلة ليكون على أهبة الاستعداد لانطلاق انتفاضة عارمة ضد الاحتلال الصهيوني".

وأوضح عطايا في مقابلة له على قناة العالم، أن "التقارب بين فتح وحماس يخيف العدو الصهيوني، لأنه يفتح الآفاق لنقل تجربة غزة في المقاومة إلى الضفة، ونموذج غزة أرعب العدو الصهيوني، لأن المقاومة في غزة استطاعت أن تثبت قواعد للردع وقواعد للاشتباك لم يكن يتوقعها العدو، كما استطاعت أن تكسر إرادته وتهشم صورته أمام العالم".

ولفت إلى أن "العدو الصهيوني كان يخشى أن تتم عملية المصالحة بين فتح وحماس، وكان يسعى دوماً لإعاقتها، لأنه يدرك تماماً بأن وحدة الفلسطينيين تشكل خطراً على مستقبل وجوده على أرض فلسطين".

وأضاف: "إذا ما تحققت المصالحة التي نريد لها أن تتم، وأن تكتمل صورتها، سيكون هناك مقاومة في الضفة المحتلة على غرار تجربة المقاومة الناجحة في غزة، ما سيؤدي حتماً إلى اشتعال انتفاضة شاملة على كافة أراضينا الفلسطينية المحتلة، بما فيها مناطق الـ 48 حيث يخرج أهلنا هناك بتظاهرات احتجاجية ضد قرار الضم، وهم مستعدون للتضحية بأرواحهم ودمائهم من أجل فلسطين".

واعتبر عطايا أن "الاعتقالات التي يقوم بها العدو الصهيوني بحق أسرى فلسطينيين محررين في الضفة المحتلة هي جزء من مناورة صهيونية داخلية، وتوجيه رسائل تحذيرية لفصائل المقاومة الفلسطينية لعدم إطلاق عمل مقاوم في الضفة الغربية".

وختم عطايا كلامه مؤكداً على أن "تطبيع بعض الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني لن يؤثر على الوحدة الفلسطينية، وستتحقق المصالحة إذا ما صدقت النية"، معبراً عن خشيته من "أن يكون موضوع خطة الضم في الضفة المحتلة، هو لإلهاء الفلسطينيين عما يحصل من مؤامرة خطيرة تستهدف المسجد الأقصى في مدينة القدس".

انشر عبر
المزيد