الظلام يخيم على المخيمات الفلسطينية.. قطع الكهرباء 22 ساعة

09 تموز 2020 - 11:29 - الخميس 09 تموز 2020, 11:29:59

وكالة القدس للأنباء - متابعة

يخيم الظلام الدامس على المخيمات الفلسطينية في لبنان؛ إذ يصل انقطاع التيار الكهربائي لـ22 ساعة، نتيجة لشح مادة المازوت، والتي تأثرت بارتفاع سعر الدولار الأميركي أمام الليرة اللبنانية، واحتكار عدد من التجار لهذه المادة.

العتمة تضرب المخيمات

اللاجئ الفلسطيني، أحمد الأسعد، من مخيم برج البراجنة (جنوبي بيروت)، اشتكى من الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي، وقال: "أدفع ما قيمته 230 ألف ليرة لبنانية، للحصول على اشتراك مولد 5 أمبير، ما يسمح لي بتشغيل المروحة وإنارة المنزل فقط".

وخلال حديثه مع "قدس برس"، أضاف السعد: "نكاد لا نحصل على كهرباء شركة لبنان طوال اليوم؛ إذ انخفضت التغذية إلى ساعتين يوميًّا تقريبًا، ساعة في النهار وساعة في الليل فقط، في حين المولد أيضًا لا يستطيع تحمل التغذية لفترات طويلة".

المخيمات الفلسطينية

بدوره، قال صاحب مولد AMC في مخيم عين الحلوة، أحمد شريدي: إن "تكلفة استجرار المازوت إلى المخيم زادت كثيرًا؛ لأن المادة مقطوعة في السوق المحلية، وما يُشترى هو من خلال السوق السوداء، وبتكلفة ضخمة".

وتابع شريدي، خلال حديثه مع "قدس برس": "نتخوف من انقطاع مادة المازوت، خاصة بعد إطفاء عدد من أصحاب المولدات محركات مولدلاتهم، بسبب عدم قدرتهم على تأمين المازوت، والذي بلغ سعر التنكة الواحدة منه لحوالي 25 ألف ليرة لبنانية في السوق السوداء، وحاجة كل مولد هي ما مقداره 2000 لتر في اليوم".

وأضاف شريدي: "نحاول جاهدين تأمين الكهرباء لأبناء مخيمنا، إلّا أن التقنين الكهربائي أكبر من طاقتنا؛ إذ تصل ساعات القطع إلى 21 ساعة يوميًّا، هذا عدا عن ذكر الأوضاع الاقتصادية المتدهورة لأبناء شعبنا، وعدم تمكن كثر منهم على دفع ثمن الاشتراك الكهربائي".

هذا ويبلغ عدد المولدات في مخيم عين الحلوة، حوالي 13 مولدًا، توزع الطاقة الكهربائية على الأحياء في المخيم، وتبلغ قيمة الاشتراك في مخيم عين الحلوة 150 ألف ليرة لبنانية بالشهر الواحد، مقابل 5 أمبير فقط

انشر عبر
المزيد