جريمة قتل مزدوجة في زيمر ضحيتها أب وابنه

08 تموز 2020 - 09:30 - الأربعاء 08 تموز 2020, 09:30:03

وكالة القدس للأنباء - متابعة

وقعت جريمة قتل مزدوجة، ظهر أمس الثلاثاء، في قرية زيمر المحتلة عام 48 راح ضحيتها أب وابنه.

ويروي الشهود أن "القاتل في البداية صادف ابن شقيقته رامي عساف (27 عامًا)، حيث كانت برفقة خطيبته وقت الجريمة، وأطلق عليه الرصاص من مسافة قريبة صوب القسم العلوي من جسده، ومن ثم تابع إلى بيت شقيقته، وقتل سعيد عسّاف (64 عامًا) بنفس الطريقة على عتبة بيته".

وفي حديث لـ"عرب ٤٨" مع رئيس مجلس زيمر، تميم ياسين، قال "زيمر بلد معروفة في بُعدها عن الجريمة، هذه الجريمة الأولى في القرية، كل أهالي القرية في صدمة وحتى الآن لا يفسرون ما حصل".

وقال أحد جيران القتيلين في قرية زيمر، زياد عمر إن "الجريمة وقعت كالصاعقة على القرية، هذه المنطقة، التي تسمى المرج، لم تعهد في سنواتها الطويلة جرائم قتل، ولا حتى أحداث عنف وإن كانت صغيرة، كلنا هنا عائلة واحدة".

وختم عُمر قائلًا إن "المجتمع كله في مأزق الجريمة، أنا جار القتيلين، وتربطني علاقة جيدة بالمرحوم سعيد، هو إنسان متدين، ويصلي وأحيانًا يرفع الأذان، كلنا في الحي، لا نصدق، علمًا أن القاتل أيضًا يسكن بالقرب من بيت الضحيتين".

انشر عبر
المزيد