السيد نصر الله يعلن الوقوف الى جانب الفلسطينيين في مواجهة مخطط الضم.. وللإدارة الأمريكية: سياستكم بخنق لبنان ستقوّي حزب الله

07 تموز 2020 - 11:31 - الثلاثاء 07 تموز 2020, 23:31:16

بيروت – وكالة القدس للأنباء

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله، أن "انشغالنا بوضعنا الاقتصادي يجب ألا ينسينا الوقوف إلى جانب الفلسطينيين في مواجهة خطة الضم" الصهيونية التي تستهدف أراضي الفلسطينيين في الضفة ومنطقة الأغوار. وأضاف أن "أخطر ما يجري الآن هو ضم أراضي من الضفة الغربية إلى الكيان الغاصب ونحن على تواصل مع مختلف الفصائل الفلسطينية وأمس تلقيت رسالة من رئيس المكب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وما اريد ان اقوله انه نحن كلبنانيين لا يجب ان ننسى هذه القضية يجب ان نكون إلى جانب فلسطين، والكل معني ان يرفع صوته وان يتخذ موقفا وان يتواصل مع القيادات الفلسطينية للتعاون معها لمواجهة مخطط الضم وهذا أمر يجب ان يتم تصعيده".

جاء ذلك في كلمة متلفزة مساء الثلاثاء اساذكر فيها الانتصارات وهزيمة المشروع الأميركي في المنطقة من بوابة لبنان، على أبواب ذكرى حرب تموز 2006.

السيد نصر الله رأى أن ما يعيشه لبنان اليوم من تهديد بالجوع والانهيار هو أخطر تهديد يمكن أن تواجهه أي دولة، معتبرا أن كيفية منع الانهيار والجوع عنوان يجب أن نضعه هدفًا ونبحث في تحقيقه، متحدثا عن ضرورة فتح كل المسارات الممكنة التي توصل إلى الهدف في كيفية منع الجوع.

وقال "نحن في حزب الله ندعو اللبنانيين الى خوض معركة احياء القطاعين الصناعي والزراعي كشرط اساسي للبقاء على قيد الحياة بكرامة"، معلنا أن حزب الله اتخذ قرارا بخوض معركة التقدم زراعيًا وصناعيًا في مواجهة الانهيار والجوع، مضيفا "أننا في حزب الله أخذنا قرارًا بمواجهة معركة الانهيار والجوع وكل حزب الله بكل ما لديه من امكانيات وقدرات وصداقات وتحالفات سيكون في قلب هذه المواجهة".

السيد نصرالله ذكّر بشعار "حيث يجب أن نكون سنكون" وأضاف "حيث كنا أنجزنا وانتصرنا وحققنا وكنا الأعلى"، وقال انتصرنا في معركة التحرير، وفي وجه التكفيريين انتصرنا، وفي وجه المؤامرات انتصرنا، واليوم سنخوض معركة الزراعة والصناعة وهذا الميدان الجديد يجب أن نحضر فيه.

وتناول السيد نصرالله تدخل السفيرة الأمريكية بالشؤون الداخلية اللبنانية وتحريضها اللبنانيين بعضهم على بعض، وطالب الخارجية اللبنانية باستدعاء السفيرة الاميركية واجبارها على الالتزام بالاتفاقيات الدولية..

السيد نصر الله أكد أن حزب الله والمقاومة في لبنان لن يستسلما، وأن السياسة المتبعة من قبل الإدارة الأمريكية لن تنقلب على المقاومة بل ستزيدها تماسكا.

انشر عبر
المزيد