مطالبة بإزالة منحوتة تذكارية للعنصرية

عشرات المسلحين أغلبهم من أصول أفريقية يتظاهرون في ولاية جورجيا الأمريكية

07 تموز 2020 - 06:09 - الثلاثاء 07 تموز 2020, 18:09:44

المسلحين أغلبهم من أصول أفريقية يتظاهرون في ولاية جورجيا الأمريكية
المسلحين أغلبهم من أصول أفريقية يتظاهرون في ولاية جورجيا الأمريكية

وكالة القدس للأنباء - متابعة

 نظم محتجون مسلحون أغلبهم من أصول أفريقية مسيرة في متنزه ستون ماونتن قرب مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية، يوم السبت (4 تموز/يوليو)، مطالبين بإزالة منحوتة الكونفدرالية الضخمة التي توجد بالموقع ويعتبرها نشطاء الحقوق المدنية نصبا تذكاريا للعنصرية.

وأظهرت لقطات فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي أعدادا كبيرة من المتظاهرين الذين ارتدوا ملابس سوداء شبه عسكرية، وغطوا وجوههم وهم يسيرون في هدوء في طريق داخل المتنزه.

وحمل جميع المحتجين بنادق وارتدى بعضهم أحزمة ذخيرة على أكتافهم. ومعظم المشاركين في المسيرة كانوا من أصول أريقية، لكن كان هناك محتجون من أعراق مختلفة ونساء ورجال على حد السواء.

وظهر في مقطع فيديو زعيم للمتظاهرين لم تتحدد هويته وهو يصيح عبر مكبر للصوت في تحد لمن يؤمنون بتفوق العرق الأبيض، ودأبوا على التظاهر في ستون ماونتن دعما لأفكارهم، وقال: “لا أرى أي ميليشيا بيضاء… نحن هنا فأين أنتم؟".

وساهمت وفاة الأمريكي جورج فلويد بعد محاولة الشرطة اعتقاله بمدينة منيابوليس في مايو/ أيار في إحياء صراع يعتمل منذ فترة طويلة بين جماعات تطالب بإزالة تماثيل ومنحوتات الكونفدرالية، والتي تعتبر رموزا للعبودية، ومن يعتقدون أنها تمثل تقاليد وتاريخ الجنوب الأمريكي.

وتوجد منحوتة متنزه ستون ماونتن على ارتفاع تسعة طوابق ومساحة ملعب كرة قدم وهي عبارة عن نحت غائر في جبل صخري يشرف على ريف جورجيا على بعد نحو 40 كيلومترا إلى الشرق من أتلانتا وتعد النصب التذكاري الأكبر من نوعه في ولايات الكونفدرالية.

وتصور المنحوتة جيفرسون ديفيس رئيس الكونفدرالية التي ضمت 11 ولاية واثنين من جنرالاته هما روبرت إي. لي وتوماس “ستونوول” جاكسون.

انشر عبر
المزيد