صحافي صهيوني : تعاقب وزراء الجيش وتهديداتهم لم يغير غزة

06 تموز 2020 - 12:45 - الإثنين 06 تموز 2020, 12:45:59

يافا المحتلة - وكالات

قال المحلل السياسي في القناة "12" العبرية الصحافي "عميت سيغال" إن وعود وزير الجيش الحالي "بيني غانتس" قبل توليه مهام منصبه تجاه قطاع غزة لم يحقق منها شيئًا حتى اليوم، أسوة بمن سبقوه.

واقتبس سيغال في تغريدات على صفحته في "تويتر" تصريحات غانتس إبان شغله منصب رئيس المعارضة، إذ تعهد حينها بعدم السماح بإدخال الأموال القطرية، وتوعد بتدفيع حماس الثمن باهظًا لاستعادة قوة الردع، مؤكدًا أن وزير الجيش عجز عن تحقيق أي منها.

وكتب "سيغال" في إحدى تغريداته "كم من وزراء الجيش والصواريخ سنرى لنفهم أن غزة ليست مسألة سياسية، بمعنى أنه لا يوجد أي فرق بين نتنياهو، وبينيت، وليبرمان، وغانتس، وآيزنكوت، الذي من المؤكد أنه سيأتي".

وأضاف "جميعهم تعهدوا بالتدمير والإطاحة، وفي اللحظة التي جلسوا فيها على الكرسي قاموا بتدمير منظومة الكثبان الرملية التابعة لحماس".

ولم يمض وقت طويل على حديث "سيغال" حتى رد وزير الجيش الأسبق أفيغدور ليبرمان عليه بتغريدات عبر "تويتر" أيضًا، واضعًا شرطًا واحدًا للقضاء على حماس، وهو التخلص من حكم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال ليبرمان: "ألفت انتباه سيغال إلى أنه خلال فترة ولايتي تم تدمير 17 نفقًا، وتصفية أكثر من 250 ناشطًا من حماس والجهاد الإسلامي".

وذكر أن "المشكلة ليست في وزير الجيش، ولكنها في نتنياهو، لأنه أحبط إخلاء الخان الأحمر، وتصفية قادة الإرهاب في غزة، وكل مبادرة هجومية ضد حماس"، على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه "بالإمكان، ويجب إخضاع حماس، ولكن هناك شرط مسبق لهكذا عملية، وهو استبدال نتنياهو".

 

انشر عبر
المزيد