الفنانة اللولو لـ"القدس للأنباء": "اللاجئين والمكان" أرشيف لذاكرة الوطن

02 تموز 2020 - 10:54 - الخميس 02 تموز 2020, 10:54:07

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

رقية اللولو.. فنانة فلسطينية تشكيلية، تقطن في مخيم البريج وسط قطاع غزة، أنشأت مؤخرا مشروع "اللاجئين والمكان"، حيث تطرح فيه وجع اللجوء ومرارته، من خلال لوحات فنية جسدت قضية اللاجئين الفلسطينيين بشكل خاص، وأرشيف اللجوء والتفتيش فيه، وفي ذاكرة الوطن، والذاكرة الجماعية للشعب اللاجئ. يُنفذ هذا المشروع ضمن برنامج المنح الإنتاجية، تنفيذ محترف_شبابيك دائرة الفن المعاصر، التابعة للاتحاد العام للمراكز الثقافية، وبالشراكة مع مؤسسة "عبد المحسن القطان" عبر منحة مشروع "الفنون البصرية :نماء واستدامة ".

وفي هذا السياق، تحدثت اللولو لـ"وكالة القدس للأنباء، عن فكرة مشروعها، قائلة: إن " فكرة مشروع "اللاجئين والمكان" نبعت من خلال نقاشات عدة مع فنانين، من بينهم الفنانة الفرنسية "ديان" التي تكلمت عن موضوع جميل تحت عنوان "عاش أجدادي في المنفى هربًا من الحرب"، وما تعلمته هنا هو أننا من هنا وهناك ، وأن الهمجية تأتي عندما نتوقف عن التفكير".

وأوضحت أن "مشروع اللاجئين والمكان"، هو مشروع مهم كوني فلسطينية، وأتحدث فيه عن قضيتي، وهو تحد كبير، لكل المحاولات والطرق التي تمارس لتصفية القضية الفلسطينية، وخاصة قضية اللاجئين، وحق العودة، ومشروع الضم، وصفقة القرن الظالمة"، مبينة أنها "أعمل حاليا في إخراج الأعمال الفنية، ومناقشة محاور خارجي، وهو الفنان اللبناني سعيد بعلبكي، من اجل التعمق الرواية، والعمل على المشروع بشكل معاصر".

وبينت أن، "سبب تسمية المشروع هو من وحي تجربتي، فأنا وجدي وأبي جميعا عشنا ونعيش تجربة اللجوء والمكان المؤقت، وليس البديل عن بلدي الأصلي العصي على النسيان، الفلسطيني حمل على نفسه أمانة الوطن، وحتمية العودة وتاريخ فلسطين السياسي الذي لا ينسى بموت الأجداد، بل يصبح تراثا يورث وأمانة يجب استردادها، لذلك أعبر بريشتي عن اللجوء ووجعه".

يشار إلى أن رقية اللولو، بدأت مشوارها كفنانة في مرحلتي الإعدادية والثانوية، وتخرجت من كلية الفنون الجميلة في جامعة النجاح، وحصلت على الماجستير في فنون التصوير من حلوان في القاهرة.

انشر عبر
المزيد