غانتس لموفد ترامب: موعد الضم ليس مقدساً!

29 حزيران 2020 - 01:49 - الإثنين 29 حزيران 2020, 13:49:42

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

التقى (بيني) غانتس [اليوم] الإثنين مع المبعوث الخاص (للرئيس الأمريكي)، آفي بيركوفيتش، والسفير ديفيد فريدمان، قبل يومين من الموعد المحدّد للضم كما حدده (بنيامين) نتنياهو.

التقى رئيس الوزراء البديل ووزير الدفاع، بيني غانتس، يوم الاثنين مع المبعوث الخاص للرئيس دونالد ترامب آفي بيركوفيتش، والسفير الأمريكي في "إسرائيل" ديفيد فريدمان لمناقشة خطة السلام التي وضعتها إدارة ترامب.

وبحسب مصادر في حزب غانتس، فقد أخبر ضيفيه أن التاريخ المحدد في الأول من تموز/ يوليو "ليس تاريخًا مقدسًا". وفقاً لغانتس، فإنه قبل المضي قُدماً في الضم، "يجب إعادة الناس إلى وظائفهم ويجب التعامل مع الفيروس التاجي".

وبحسب المصادر، قال غانتس في الاجتماع إن خطة ترامب للسلام "خطوة تاريخية تشكل الحق، وهي أفضل إطار لتعزيز السلام في الشرق الأوسط". وأضاف أن الخطة يجب أن تمضي قدماً مع "الشركاء الاستراتيجيين في المنطقة والفلسطينيين، وأن تصل إلى مخطط يفيد جميع الأطراف بشكل متناسب ومسؤول ومتبادل".

وكان غانتس قد قال، يوم الجمعة الماضي، إن الفلسطينيين ستكون لهم حقوق كاملة حيثما يتم تطبيق القانون "الإسرائيلي".

وكتب غانتس في منشور عبر فيسبوك: "حددت هذا الأسبوع معايير عدّة للتحركات الدبلوماسية التي قامت بها "إسرائيل". لن نطبق القانون "الإسرائيلي" في الأماكن التي يوجد فيها العديد من الفلسطينيين أو في الحالات التي قد نضرّ فيها بحركتهم؛ إذا كان هناك مواطنون فلسطينيون في المناطق التي يطبق فيها القانون "الإسرائيلي"، فستكون لهم حقوق متساوية".

وأضاف: "سيتم إنجاز العمل التمهيدي الملائم للقدرات الدبلوماسية والأمنية لضمان أننا لن نضر بسلامة البلاد، فضلاً عن اتفاقيات السلام والأصول الاستراتيجية لدينا".

بين عشية وضحاها، عرض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قضية الضم "الإسرائيلي" الأحادي للمستوطنات في الضفة الغربية في خطاب ألقاه في مؤتمر افتراضي لمنظمة المسيحيين المتحدين من أجل "إسرائيل".

متحدثاً عن الأهمية الدينية للمواقع التوراتية في الضفة الغربية، أشاد نتنياهو بترامب لتقديمه خطة في الشرق الأوسط تسمح "لإسرائيل" بضم هذه الأراضي، التي كانت تحت الاحتلال العسكري منذ العام 1967.

ويأتي خطاب رئيس الوزراء وسط مناقشات بين كبار المسؤولين "الإسرائيليين" والأمريكيين بشأن الضم الأحادي الجانب لأجزاء من الضفة الغربية. من المتوقع أن تمنح إدارة ترامب إسرائيل" الضوء الأخضر للمضي قدمًاً في عملية الضم، ولكن لم يتم بعد تحديد النطاق والجدول الزمني لها.

----------------------    

العنوان الأصلي: Gantz Tells Trump's Envoys: July 1st Not a Sacred Date for Annexation

الكاتب: Noa Landau

المصدر: "هآرتس" العبرية

التاريخ: 29 حزيران/يونيو 2020

انشر عبر
المزيد