موقع "زمان يسرائيل": فوضى رهيبة في البيت الأبيض و"كاحول لافان" لجم مخطط الضم

27 حزيران 2020 - 09:09 - السبت 27 حزيران 2020, 09:09:14

غانتس وأشكينازي ولجم مخطط الضم
غانتس وأشكينازي ولجم مخطط الضم

وكالة القدس للأنباء - متابعة

اعتبر المحلل السياسي في موقع "زمان يسرائيل" الإلكتروني، شالوم يروشالمي، أن قادة حزب "كاحول لافان"، وفي مقدمتهم وزير حرب العدو، بيني غانتس، ووزير الخارجية، غابي أشكنازي، أنهم نجحوا في لجم مخطط ضم مناطق واسعة تصل إلى 30% من الضفة الغربية (المحتلة)، بعدما أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض عن "عدم اتخاذ قرار نهائي" بإعطاء "ضوء أخضر" لرئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، لتنفيذ المخطط.

ويعارض "كاحول لافان" مخطط الضم الأحادي الجانب، وصرحوا أنهم يؤيدون مخطط ضم بموافقة المجتمع الدولي، وفي إطار تطبيق خطة "صفقة القرن". وأشار يروشالمي إلى أنه فيما لا يسمح الاتفاق الائتلافي لـ"كاحول لافان" بمنع تنفيذ المخطط، إلا أن "قادة كاحول لافان بنوا مسارا يلتف على نتنياهو (أي قناة اتصال مباشرة مع البيت الأبيض)، ويسعون بواسطة الأميركيين إحباط مخطط الضم، أو تقليصه إلى الحد الأدنى".

ونقل يروشالمي عن مصدر في "كاحول لافان" قوله إن "الخطوة نجحت بشكل قاطع. وغابي أشكنازي ثابت جدا مقابل الأميركيين. وقد تمكن من أن يثبت لهم وجود مخاطر. وقد أوضح لهم منذ فترة أنه سيكون هنا حدثا إقليميا سيمس بهم، بالتحالف ضد إيران، وبالاستقرار في الأردن. وبإمكان الإيرانيين، وفق ادعائه، تقويض الاستقرار في الأردن إذا نُفذ الضم. وأنت ترى أن الأميركيين اقتنعوا بهذه الادعاءات". لكن "قادة كاحول لافان يدركون أن ضما صغيرا هو السيناريو الأكثر واقعية"، حسب يروشالمي.

وحول إدارة ترامب، قال الخبير في شؤون الإدارات الأميركية والمحاضر في جامعة بار إيلان، البروفيسور إيتان غلبواع، إنه "توجد فوضى رهيبة في البيت الأبيض. وطاقم ترامب في حالة هستيريا. لا يوجد نظام ولا تحكم. وهم يخافون من خسارة الانتخابات والأغلبية في مجلس الشيوخ وكل شيء. ومن الجهة الأخرى، لا يمكنهم السماح بأن تخرج "إسرائيل" من هذا الوضع دون أي شيء".

وأضاف غلبواع أن "إسرائيل لم تضم سنتمترا واحدا بعد وبدأت تتلقى انتقادات من مجلس الأمن الدولي. والعقوبات في الطريق. وفي أوروبا يتعاملون معنا كأننا قمنا بضم كل شيء. ونحن ندفع أثمانا على لا شيء. وليس بإمكان أميركا تجاهل هذا الأمر. وستكون هنا تسوية، وسيمنحوننا ضما رمزيا".

وأشار يروشالمي إلى أن "كاحول لافان" يعقد اجتماعا لأعضاء الكنيست من كتلته، اليوم، وسيتمحور حول مخطط الضم. ودعا غانتس الكاتب ميخا غودمان، مؤلف كتاب "فخ 67"، لإلقاء محاضرة خلال الاجتماع.

ونقل يروشالمي عن غودمان قوله إن "خطة صفقة القرن بُنيت أصلا كي تفشل. فهذه الخطة لا يمكن أن تنجح. لقد غرسوا فيها باغ (خلل برمجي). ووضعوا صياغة لن يوافق أي فلسطيني عليها. وعموما، لا يمكن القول لهم تعالوا إلى تسوية سياسية، وإنما تقليص الصراع فقط. يجب طرح شيئا ما أكثر تواضعا مع طموحات متدنية أكثر. وبالإمكان إخراج عناصر من هذه الخطة من أجل تهدئة الوضع، مثل تواصل جغرافي فلسطيني".

وأضاف غودمان أن "معظم الإسرائيليين لا يريدون أن يعيش الفلسطينيون تحت سيادة إسرائيلية، ونحن لا نريد أن نكون تحت تهديد فلسطيني. كيف نخرج من هذا الفخ؟ ينبغي التحرر من أسطورتين: سلام مقدس وأرض مقدسة. وإذا تحررنا منهما، بالإمكان التفكير بصورة مبتكرة بكيفية إنهاء الصراع. ولكن ليس من خلال خطة كهذه بالطبع".

انشر عبر
المزيد