إنجاز صفقة أسرى جديدة يقع على سلم أولوياتنا

أبو عبيدة: قرار "الضم" الاسرائيلي بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني

25 حزيران 2020 - 05:24 - الخميس 25 حزيران 2020, 17:24:08

وكالة القدس للأنباء – متابعة

اعتبر الناطق باسم كتائب الشهيد عزالدين القسام "ابو عبيدة"، اليوم الخميس، أن قرار "الضم" الاسرائيلي بضم الاغوار والضفة، هو بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني.

وأكد "أبو عبيدة"، في خطاب متلفز على قناة الاقصى، بمرور ذكرى عملية "الوهم المتبدد" الـ16 عامًا، أن المقاومة في هذه الحرب ستكون الحارس الأمين والوفي للدفاع عن الشعب الفلسطيني ومقدساته، مشدّددًا على ان المقاومة ستجعل العدو يعضّ أصابع الندم على قرار "الضم" الآثم.

وعن عملية "الوهم المتبدد"، أكد "ابو عبيدة"، أن تاريخ عملية الوهم المتبدد شكل يومًا خالدًا من أيام العز والمجد.

وقال: "قدر الله أن يصبح هذا اليوم وهذا العملية أيقونة للحلم الفلسطيني وتحرير الاسر وكسر والمحتل وفرض إرادة المقاومة، وانها شكلت منعطفًا هامًا في تاريخ نضال الشعب الفلسطيني".

وأضاف: "نقدم التزاما وعهدا لأسرانا أن إنجاز صفقة جديدة يقع على سلم اولوياتنا ولن تمر اي صفقة دون ان يتصدر القادة الابطال والمجاهدين".

وأوضح في خطابه، على قادة الاحتلال أن تعلم بأن المحرمات التي كسرت في صفقة وفاء الأحرار سيتم كسرها، وأكثر في صفقة قادمة بإذن الله، وإلا فإن المقاومة لم تتعب نفسها في تفاوض على أقل من هذا الثمن.

وأشار إلى أن خيارات المقاومة عديدة لفرض إرادتها في هذا الملف حتى تكون الاثمان التي سيدفعها الاحتلال غير مسبوقة في تاريخ الصراع.

يشار إلى أنه في تاريخ 25 يوليو 2006، تمكنت المقاومة الفلسطينية من اختطاف جندي إسرائيلي "جلعاد شاليط"، بعد اقتحام موقع عسكري للعدو على الحدود الشرقية لمدينة رفح وأطلقت المقاومة على العملية اسم "الوهم المتبدد"، فيما تم الافراج عن "شاليط" بصفقة عرفت بـ"وفاء الاحرار"، بإطلاق سراح عشرات الاسرى الفلسطينيين من السجون.

انشر عبر
المزيد