خلال اجتماع الدول المانحة..

(أونروا): جمع 130 مليون دولار والتزام بدعم طويل الأجل للاجئين الفلسطينيين

24 حزيران 2020 - 08:25 - الأربعاء 24 حزيران 2020, 08:25:19

وكالة القدس للأنباء - متابعة

قدمت 75 دولة ومنظمة غير حكومية التزامات مالية بقيمة 130 مليون دولار من أجل استدامة العمليات والخدمات التي تقدمها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا).

جاء ذلك خلال الاجتماع العالمي الاستثنائي حول (أونروا) على المستوى الوزاري والذي استضافته (أمس) حكومتي السويد والأردن، حيث التقي مجتمع المانحين الدولي سويا لاستدامة التمويل من أجل ولاية (أونروا) التي تم تجديدها.

وتقول (أونروا) في بيان لها: إن احتياجات أولئك اللاجئين آخذة حاليا في الازدياد نتيجة لتفشي جائحة (كوفيد-19) والتداعيات طويلة الأجل لها، ونتيجة للانكماش الاقتصادي للدول المستضيفة ولعدم الاستقرار السياسي وعلى رأسه الاحتلال الذي طال أمده في الأراضي الفلسطينية والحصار على غزة والنزاع في سوريا.

وكان موضوع هذا المؤتمر الخاص للتعهدات والذي عقد بقيادة سويدية أردنية مشتركة هو "(أونروا) قوية في عالم مليء بالتحديات – حشد العمل الجماعي".

وعقد الاجتماع برئاسة مشتركة لوزير الخارجية الأردني السيد أيمن الصفدي ووزير التعاون التنموي الدولي السويدي السيد بيتر إريكسون وبمشاركة خاصة للسيد أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة.

ومعبراً عن العديدين من المشاركين في الفعالية، قال الصفدي: إن "هذا هو وقت العمل. إن دعم (أونروا) يعد إجراء ضروريا. لقد قامت الوكالة بكل ما تستطيعه من أجل ضمان الكفاءة والفاعلية في عملياتها. علينا أن نقف إلى جانبها".

بدوره، حث وزير التعاون التنموي الدولي السويدي بيتر إريكسون المانحين التقليديين وغير التقليديين على "ترجمة الدعم السياسي لـ (أونروا) إلى دعم مالي والمساهمة في أونروا أكثر استدامة مع دعم متعدد السنوات لموازنتها البرامجية".

وأضاف الوزير أن "دعم (أونروا) ضروري للاستقرار عن طريق ضمان أن نصف مليون طفل بمقدورهم مواصلة الذهاب إلى المدرسة والاستجابة بشكل فعال لجائحة (كوفيد-19)".

وقال المفوض العام لـ (أونروا) فيليب لازاريني: إن "نتائج مؤتمر اليوم تبين الالتزام الدولي تجاه حقوق ورفاه لاجئي فلسطين وتجاه دور (أونروا) بوصفها المزود الرئيس للتنمية البشرية والمساعدات الإنسانية إلى أن تتوصل الهيئات السياسية المعنية إلى حل عادل ودائم لمحنتهم".

وأضاف: بأن "لاجئي فلسطين قد عاشوا طويلا مع التهديد من أن عمليات (أونروا) قد يتم تعليقها. لطالما كانت (أونروا) تعيش على الكفاف. واليوم، فإننا نخطو خطوة هامة للأمام في الاستجابة للتحديات المالية المزمنة للوكالة القصيرة والطويلة الأجل، بما في ذلك تعزيز الاتفاقيات متعددة السنوات وتوسيع قاعدة المانحين واستكشاف سبل وآليات تمويل مبتكرة. وإنني أشيد اليوم بالمشاركين لتقاسمهم هدفنا بالترويج لكرامة وحقوق لاجئي فلسطين".

انشر عبر
المزيد