بدأت بالانغلاق...

مصادر مطّلعة توضّح أسباب تكاسل إبرام صفقة تبادل الأسرى مع "حماس"

19 حزيران 2020 - 12:16 - الجمعة 19 حزيران 2020, 12:16:18

صفقة تبادل الأسرى
صفقة تبادل الأسرى

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكدت مصادر مطّلعة ، اليوم الجمعة، على تفاصيل صفقة تبادل الأسرى أن "إسرائيل" تعرقل ابرام الصفقة مع "حماس".

وقالت المصادر لصحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، إنّ "نافذة الفرص النادرة" التي فُتحت مع بداية جائحة كورونا "بدأت بالانغلاق".

وأضافت الصحيفة، أنّ "حماس" معنيّة بالتوصّل إلى اتفاق، مؤكدة أن العراقيل الرئيسيّة جاءت من الاحتلال، مشيرة إلى أن المفاوضات التي تسارعت وتيرتها خلال الفترة الماضية، "بدأت بالتكاسل" والعودة إلى وتيرة ما قبل جائحة كورونا.

وأوضحت ان التكاسل في القضية يأتي لعدم إصغاء المستوى السياسيّ رفيع المستوى "الإسرائيلي" الذي من المفترض أنه يقود اتخاذ القرارات في الموضوع؛ وضعف منسّق ملف المفقودين الإسرائيليين "يرون بلوم".

وزعمت المصادر أنّ لـ"بلوم" قدرة محدودة على التأثير على متّخذي القرارات في إسرائيل، وأن ضابطا في جهاز الأمن العام (الشاباك) يُدعى "ماعوز" هو من يملئ الفراغ (الذي تسبب به ضعف بلوم). علمًا بأنّ "ماعوز" مقرّب من رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيليّ، مئير بن شابات.

وتابعت: "صفقة معقّدة إلى هذه الحدّ تحتاج متابعة مكثّفة يوميّة للتوصّل إلى اتفاق. وهذا بعيد جدًا من الواقع الحالي".

وكشفت مصادر إعلاميّة أنّ رئيس الموساد، يوسي كوهين، زار القاهرة الشهر الماضي لبحث تطوّرات صفقة الأسرى، علمًا بأنّ القاهرة هي الوسيط الرئيسي للصفقة، رغم وجود وسطاء أمميّين وألمان.

فيما أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إنه لا يوجد أي اختراق للمفاوضات بشأن إمكانية إبرام صفقة تبادل بين الحركة والجانب الإسرائيلي.

وكشف هنية عن حراك ما لم يحدده، بشأن إمكانية إجراء صفقة تبادل أسرى مع الاحتلال الإسرائيلي، مشددا على أن الأمر لا زال في بدايته ولم يحصل الاختراق.

انشر عبر
المزيد