"الجهاد الإسلامي" و"الديمقراطية" في لبنان بحثا مخطط الضم... وشددا على ضرورة تفعيل العمل المشترك

05 حزيران 2020 - 09:33 - الجمعة 05 حزيران 2020, 21:33:34

بيروت - وكالة القدس للأنباء

استقبل ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، بحضور مسؤول العلاقات اللبنانية محفوظ منور، وفدا من "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" برئاسة مسؤولها في لبنان علي فيصل، ضم: عدنان يوسف وعلي محمود. واستعرض اللقاء التطورات السياسية العامة وأوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان.

وبحث اللقاء مخاطر "صفقة القرن" الصهيو أمريكية، وكل تداعياتها من مشاريع ومخططات تستهدف تصفية القضية الفلسطينية. والذي يعتبر مخطط الضم الذي حددت حكومة نتنياهو – غانتس الأول من تموز موعدا لتنفيذه واحدا من حلقاتها

وشددا على ضرورة بذل كل الجهود من أجل توحيد الساحة الفلسطينية لمواجهة ما يتهدد القضية الفلسطينية. وأكدا على ضرورة انعتاق السلطة ومنظمة التحرير من أصفاد أوسلو وكل الاتفاقيات والمواثيق المبرمة مع العدو الصهيوني وبشكل نهائي، والمسارعة إلى عقد لقاء فوري ومستعجل للأمناء العامين، لكافة الفصائل والقوى والحركات الفلسطينية، كممر أساسي للمواجهة الفعلية لصفقة القرن وكل تداعياتها، وليس آخرا، مخطط الضم والتهويد.

كما استعرض اللقاء الضغوط المتواصلة على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان سواء السياسية والاقتصادية بفعل صفقة ترامب - نتنياهو أو الاجتماعية بفعل جائحة كورونا، داعيا إلى تطوير وتفعيل العمل الفلسطيني المشترك بما يخدم شعبنا ومطالبه بالعيش الكريم.

واعتبر اللقاء أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ليسوا بمعزل عن الاستهداف المباشر عبر الصفقة الأمريكية الصهيونية التي تضغط من أجل شطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، وتذويبهم في دول الشتات واللجوء... كما أكد اللقاء على أن الشعب الفلسطيني في لبنان، هو اليوم أكثر عزما وإصرارا على مواجهة المشاريع الأمريكية الصهيونية.

ودعا اللقاء وكالة الغوث والدول المانحة إلى تحمل مسؤولياتهم لجهة إغاثة شعبنا، وتأمين احتياجاته الاقتصادية والاجتماعية، عبر خطة طوارئ إغاثية وصحية تخفف عنه الضغوط الهائلة التي يتعرض لها، كما دعا الدولة اللبنانية ومؤسساتها إلى شمول الفلسطينيين بإستراتيجيتها الإغاثية.

انشر عبر
المزيد