خاص: خلود.. فنانة مقدسية تعمل لإيصال لوحاتها لكل الناس

01 حزيران 2020 - 09:48 - الإثنين 01 حزيران 2020, 09:48:46

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

خلود القاق (٤٩ عاما).. فنانة فلسطينية مقدسية من راس العامود، تهوى الرسم بالرصاص والألوان الزيتية والمائية، لديها العديد من اللوحات المميزة، كما أنها تبدع في تصميم الأزياء والتطريز البرازيلي، وصناعة أجمل الحلى والإكسسوارات، وهي تدرس حالياً في كلية الفنون، حيث تتعلم الخزف والفخار والتدوير، وعدة أعمال فنية، وستعمل في المستقبل بالكلية كمرشدة، وذلك بعد حصولها على الشهادة.

وفي هذا السياق، تحدثت القاق، لـ"وكالة القدس للأنباء" عن موهبتها، قائلة: "اكتشفت موهبتي في الرسم منذ الصغر، لكن بدأت بتنميتها في وقت متأخر من العمر، عن طريق المشاركة في دورات رسم مع فنانين من القدس، وتعلمت أيضاً تصميم الأزياء والتطريز البرازيلي".

وأضافت: "بدأت دورة الرسم انا وابنتي سارة، وهي مهندسة معمارية، شجعتني ودعمتني، ولم تظهر موهبتها إلا من خلال الدورة التي شاركنا بها، وكانت مفاجأة للجميع، أنها تمتلك موهبة جميلة بالرسم، لم تظهر بالسابق، وبدأنا بعد ذلك نشارك في المعارض بلوحاتنا الفنية البسيطة والجميلة".

وأوضحت أنه "بسبب غلاء أسعار اللوحات الأصلية، وبيعها بمبلغ لا يناسب الجميع، قررنا أن نبدأ بمشروعنا الصغير "سوا آرت"، ووضع رسوماتنا على عدة ادوات تستخدم مثل "الكوستر" الذي يوضع تحت الكاسات الساخنة برسوماتنا الجميلة، وأيضا وضعناها على لعبة "البازل للاطفال" وميداليات، وطبعناها أيضا على بطاقات معايدة، وساعات، ولوحات بسيطة، حتى يصل فننا إلى الناس بمبلغ رمزي".

وأشارت إلى أنها "حصلت على عدة دورات بالرسم مع فنانين كبار مقدسيين، وبعد ذلك، ركزت على تعلم الفن أكاديمياً لمدة سنتين ومع شهادة موثقة لأعمل كمرشدة ومعلمة التربية الفنية، وبعدها سأحقق حلمي في إنشاء معرض خاص يحمل إسمي ويضم لوحاتي وأعمالي الفنية الجديدة".

وفي نهاية حديثها، بينت أن "أولادي أيضا يتمتعون بمواهب منها الرسم والموسيقى،   فإبني الكبير يدرس الموسيقى والعزف على العود، وعدة آلات موسيقية أخرى، والأصغر يدرس اتصالات بصرية ويختص في التصميم الفني، أما ابني الصغير يتعلم الخط العربي ويعزف على البيانو".

انشر عبر
المزيد