د. الحساينة: انتصار 2000 تحولٌ إستراتيجي في الصراع مع "إسرائيل" ومشروع المقاومة قادر على استرداد الحقوق

25 أيار 2020 - 12:45 - الإثنين 25 أيار 2020, 12:45:37

غزة - متابعة
أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الدكتور يوسف الحساينة، أنَّ مشروع المقاومة هو الأقدر والأمثل والأنجع لاسترداد الحقوق المغتصبة، وأن الرهان على إقامة ما يسمى "سلام" مع الاحتلال، رهان فاشل وخاسر.
وقال الحساينة في ذكرى انتصار المقاومة اللبنانية في العام 2000 : المشروع الصهيوني ورغم ما يُضخّ فيه دولياً وإقليمياً، من عناصر للإحياء والاستمرارية والبقاء خاصة صفقات التطبيع المذل، إلا أنه أعجز ما يكون عن الصمود في وجه سنن الكون ونواميس الحياة، التي تقضي بإعادة الحق إلى أهله مهما طال الزمن أم قصر.
وشدد القيادي الحساينة على أن قوى المقاومة ستظل الضمانة الأقوى والأجدى للأمة من الضياع والانهزام، مشيراً إلى "أنَّ تحقيق الأهداف الوطنية والقومية للأمة، لا يتأتى إلا عبر استراتيجية ورؤية مقاوِمة واعية، وهذا يؤكد مدى وجوب توحيد الجهود المخلصة والمقاومة في المنطقة كافة باعتباره واجبا شرعيا ووجودياً".
وأوضح أن الكيان الصهيوني الغاصب، هشٌّ وضعيف، ويمكن إلحاق الهزيمة به في حال تمت مواجهته بمقاومة واعية مستبصرة  ومتماسكة وملتصقة  بالجماهير.
وأشار إلى أنه لا مجال ولا مستقبل للتطبيع مع العدو التاريخي للأمة، وسقوط المطبعين حتميٌّ لا محالة، لافتاً إلى أنَّ فلسطين ستبقى القضية المركزية للأمة وعنوان شرفها وكرامتها، رغم أنف المطبعين والمتسربلين بذل الهزيمة وعار الخيانة.
وبين أنَّ الهروب الكبير والمذل لجيش الاحتلال الإسرائيلي من الجنوب اللبناني في العام 2000 شكّل –ولا زال- كابوساً دامياً يؤرق قادة الكيان الإسرائيلي ومستوطنيه، بفعل فاتورة الدم العالية التي كان يدفعها "الإسرائيلي" مقابل بقائه في ذلك الجنوب المملوء غضباً وثورةً ويقيناً بالنصر الآتي، من بين ثنايا قنبلة ساجدة بين أكوام الصخر، أو وثبة صاروخ يردد منطلقا هيهات منا الذلة!

انشر عبر
المزيد