لاجئو المخيمات الفلسطينية لـ"القدس للأنباء": ذكرى النكبة حافز لنا لتصعيد المقاومة

15 أيار 2020 - 01:23 - الجمعة 15 أيار 2020, 13:23:58

وكالة القدس للأنباء - زهراء رحيل

"الأجيال الفلسطينية لن تنسى، وذكرى نكبة فلسطين العام ١٩٤٨ تشكل لنا حافزا" من التحدي لمواصلة كفاحنا حتى تحرير أرضنا كاملة، مهما بلغ حجم الأثمان التي يمكن أن ندفعها على هذا الطريق".

بهذه الروح المعنوية العالية والإصرار القوي، لخص عشرات اللاجئين الفلسطينيين موقفهم، في مخيماتهم وتجمعاتهم في لبنان، لـ"وكالة القدس للأنباء"، بمناسبة مرور ٧٢ عاما" على أكبر جريمة تهجير قسري من الوطن في التاريخ  المعاصر.

وفي هذا السياق، قال إبن مخيم برج الشمالي، محمد ابراهيم: "القضية الفلسطينية تمر في أسوأ مراحلها على المستويات كافة، في ظل ظروف دولية معقدة، وظروف عربية متردية، وما نشهده من حالات تطبيع مع العدو الصهيوني أمر صادم".

وأضاف إبراهيم: "هناك نشاط ملحوظ هذه الأيام لتشويه وتزوير تاريخنا لصالح الكيان، ما يضاعف التحدي ومسؤولياتنا في المواجهة، بخاصة أثناء محاولة فرض صفقة القرن".

بدورها رأت فاتن الجمّال أن"القضية الفلسطينية بعد ٧٢ عاما" على النكبة، تواجه حربا" أخطر من حرب الدبابات، وهي محاولة التشكيك بالثوابت والمسلمات، لكن وعي شعبنا سيسقطها كما أسقط كل المؤامرات".

من جهتها أكدت سوزان حبوس أنه "على الشعب الفلسطيني أن ينتفض مجددا"، فبالمقاومة نستطيع أن ننتصر إن شاء الله".

ورأى محمد موسى، أن" إرادتنا أقوى من كل المشاريع المشبوهة،والنصر سيبقى حليفنا لأننا أصحاب حق".

أما إبنة مخيم الرشيدية، شيماء المحمود فأكدت أن "حقنا بالعودة مقدس،وهذا الحق ستتوارثه الأجيال حتى يتحقق، وذكرى النكبة تزيدنا حماسا" وقوة في التمسك بحقوقنا".

بدوره قال اللاجيء في مخيم عين الحلوة أبو محمد :" الطريق إلى فلسطين واضح، وأرضنا ستبقى لنا رغم كل العواصف، ولكن علينا أن نوحّد كلمتنا ونرص صفوفنا لمواجهة الأعداء، ولا سبيل لنا إلا المقاومة".

وأضاف:" الصراع شاق وطويل وستحسم نتيجته لصالح شعبنا لأنه صاحب الأرض".

بدوره أكد أبو سامر من مخيم برج البراجنة أننا " نعيش أوضاعا" مأساوية، والمؤامرات ضدنا تزداد يوما" بعد يوم،لكن كل ذلك لن يضعف عزيمتنا، وما ذكرى النكبة اليوم،سوى درس وعبرة، وهي دافع لنا لمزيد من المقاومة على الصعد كافة".

وفي جولتنا على بقية المخيات والتجمعات الفلسطينية في الجنوب وبيروت والشمال،كانت الإجابات تصب في خانة واحدة : لن نيأس وسنظل نقاوم، ورفع أعلام فلسطين فوق منازلنا اليوم تأكيد على هويتنا التي لن نرضى عنها بديلا".

انشر عبر
المزيد