الكيان الصهيوني يطلب تغيير مهمة اليونيفيل!

07 أيار 2020 - 06:20 - الخميس 07 أيار 2020, 18:20:35

وكالة القدس للأنباء - ترجمة

قال سفير "إسرائيل" لدى الأمم المتحدة، يوم أمس الأربعاء، إن حكومته تطالب بتغييرات كبيرة في الطريقة التي تعمل بها بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان على الأرض، وأن مطالبه تحظى بدعم من الولايات المتحدة.

وقال السفير داني دانون في مؤتمر صحفي عبر الفيديو إن "إسرائيل" ستصر على وصول قوات حفظ السلام إلى جميع المواقع، وأن يكون لديها حرية الحركة وأنه في أي وقت يتم منعها يجب إبلاغ مجلس الأمن الدولي على الفور.

تم إنشاء بعثة حفظ السلام في جنوب لبنان، والمعروفة باسم "اليونيفيل"، في الأصل للإشراف على انسحاب القوات "الإسرائيلية" بعد غزو العام 1978. وتم توسيع المهمة بعد حرب العام 2006 بين "إسرائيل" وحزب الله "الإرهابي" حتى يمكن نشر قوات حفظ السلام على طول الحدود اللبنانية "الإسرائيلية" لمساعدة القوات اللبنانية على بسط سلطتها على جنوب بلادها للمرة الأولى منذ عقود.

واتهمت "إسرائيل" مراراً "إرهابيين" من حزب الله المدعومين من إيران بإعاقة قوات حفظ السلام في تنفيذ تفويضها.

وقال دانون "لقد رأينا ببطء أن هناك أماكن أقل يمكن للقوات في عملية حفظ السلام أن تسافر فيها بالفعل في جنوب لبنان". "لذا نريدهم أن يتمتعوا بحرية كاملة في الحركة".

وقال "لقد ناقشت الأمر مع قائد القوة ونقول لهم: "أنت هناك، لا يمكنك التحرك ولا يمكنك التفتيش، فلماذا أنت هناك؟". "يجب أن تكون أكثر نشاطًا، وعليك التحرك بحرية وعليك فحص جميع المواقع."

وتضم اليونيفيل أكثر من 9400 جندي بري وأكثر من 850 فردا بحريا في قوة مهام بحرية. بلغت ميزانيتها من يوليو 2018 إلى يونيو 2019 474 مليون دولار.

وقال دانون إن "إسرائيل" تعرف أنه في مناسبات عديدة لم تتمكن قوات اليونيفيل من دخول مواقع مشبوهة، شارحاً: "وقد أثبتنا في الماضي أن حزب الله يحفر الأنفاق، ويحضر الأسلحة إلى الحدود؛ وفي الأسابيع القليلة الماضية فقط كان هناك بعض الحوادث على الحدود".

وقال دانون إن "إسرائيل" ستواصل الضغط من أجل الإصلاحات قبل تجديد تفويض اليونيفيل خلال الصيف، وسيشرح موقف "إسرائيل" لأعضاء المجلس. وقال إن "إسرائيل" ممتنة لدعم السفيرة الأمريكية كيلي كرافت القوي.

وقال إن الولايات المتحدة تثير مسألة الميزانية، "وتقول بوضوح أنه إذا لم تكن هذه القوات فاعلة، فلماذا ننفق عليها الكثير من المال؟".

واستدرك دانون: "نحن لا ندعو لإنهاء مهمة [قوات اليونيفيل] صباح الغد، لكننا نقول إذا لم تتمكن من إحداث التغيير، وإذا لم تتمكن من العمل، فلماذا تُنفق الكثير من المال؟" وأضاف: "لا نريد إعادة القوات إلى بلادها، لكننا نريدها أن تصبح أكثر كفاءة."

وكان مجلس الأمن قد اجتمع يوم الإثنين لمناقشة تنفيذ قرار العام 2004 الذي دعا الحكومة اللبنانية إلى بسط سلطتها في جميع أنحاء البلاد وحل جميع الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية.

وقال أحدث تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن الحكومة اللبنانية واصلت هذه الجهود لكن الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية تواصل العمل خارج سيطرة الحكومة في انتهاك للقرار ولاتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية في لبنان بين العامين 1975 و1990.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن "العديد من الجماعات من مختلف الطيف السياسي في لبنان تمتلك أسلحة خارج سيطرة الحكومة"، مضيفاً أن "حزب الله هو أكثر الميليشيات المدججة بالسلاح في لبنان".

وقال غوتيريش إنه يواصل حث الحكومة اللبنانية والقوات المسلحة على "اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمنع حزب الله والجماعات المسلحة الأخرى من الحصول على الأسلحة وبناء القدرات شبه العسكرية خارج سلطة الدولة".

كما حث الدول التي لها علاقات وثيقة مع حزب الله "على تشجيع تحويل الجماعة إلى حزب سياسي مدني فقط، وكذلك على نزع سلاحه".

-----------------    

العنوان الأصلي: Israel demands major changes in UN peacekeeping in Lebanon

الكاتب: "تايمز أوف إسرائيل" نقلا عن وكالات

المصدر: "تايمز أوف إسرائيل"

التاريخ: 7 أيار / مايو 2020

انشر عبر
المزيد