مسلسل "النهاية" يستفز الإعلام والخارجية الصهيونية

05 أيار 2020 - 11:59 - الثلاثاء 05 أيار 2020, 11:59:56

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

أثارت دراما مصرية تنتمي إلى الخيال العلمي تتنبأ بتدمير "إسرائيل" رد فعل غاضب من الدولة اليهودية، بما في ذلك من وزارة الخارجية، التي ذكّرت جارتها باتفاق سلام دام عقودًا.

 تدور أحداث المسلسل، الذي يطلق عليه اسم "النهاية"، في العام 2120، يتخيل مستقبلًا كئيبًا باستخدام الروبوتات المستنسخة وناطحات السحاب العنيفة والعنف المتواصل.

في الحلقة الأولى، يخبر بطل الرواية، الذي يلعب دوره الممثل المشهور يوسف الشريف، طلابه عن حرب "تحرير القدس" التي حدثت قبل أن تكمل إسرائيل 100 عامًا، بعد أقل من ثلاثة عقود من اليوم الحالي. وقال إن اليهود "الإسرائيليين" من أصل أوروبي عادوا إلى أوروبا.

ومع ذلك، لم يذكر ما حدث لملايين عدة من اليهود في "إسرائيل" من أصل شرق أوسطي. وقال الشريف، الذي يلعب دور مدرس ومهندس، إن الولايات المتحدة أيضاً قد تفككت. وقالت وزارة الخارجية "الإسرائيلية" إن العرض "مؤسف وغير مقبول. خاصة بين الدول التي أبرمت اتفاقية سلام منذ 41 عاماً".  

عملت الدولتان، اللتان كانتا في يوم من الأيام عدوتين، بشكل وثيق في القضايا الأمنية منذ معاهدة 1979 وأيضاً لفرض حصار على غزة، الجيب الفلسطيني الذي يتقاسمان الحدود معه.

في غضون ذلك، دعت صحيفة جيروزاليم بوست حكومتها إلى الذهاب إلى أبعد من مجرد "بيان لطيف"، مشيرة إلى فقرة في معاهدة السلام تنص على أن الجانبين "سيمتنعان عن الدعاية العدائية ضد بعضهما البعض".

المسلسل المكون من 30 حلقة من إنتاج  Synergy، التي لها علاقات مع حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتبث عبر شبكة ON التلفزيونية المملوكة لشركة مؤيدة للحكومة.

وقالت صحيفة جيروزاليم بوست: "لا يمكن بث عروض كهذه دون غمزة (موافقة ضمنية) على الأقل من القاهرة". "النهاية" هو واحد من العديد من الأعمال الدرامية والمسلسلات التي تم إطلاقها خلال شهر رمضان المبارك عندما يقيم الناس عادة في المنزل ويشاهدون التلفزيون أثناء الصيام. وقال كاتب السيناريو، عمرو سمير عاطف، لوكالة "أسوشيتد برس" إن تدمير "إسرائيل" "مستقبل محتمل في غياب سلام حقيقي واستقرار حقيقي في المنطقة. يجب أن يقوم السلام على العدل".

 هذا، ولم يصدر تعليق من الحكومة المصرية. إنها ليست السلسلة المصرية الأولى التي تغضب "إسرائيل". ففي العام 2002، عرض مسلسل "فرسان بلا جواد"، الذي يصور القتال العربي ضد إقامة دولة "إسرائيل"، لكنه تضمن كليشيهات معادية للسامية حول المؤامرات اليهودية للسيطرة على العالم. واشتكت واشنطن أيضاً في ذلك الوقت، قائلة إنه "برنامج يشجع على الكراهية".

وقد أظهرت عروض رمضانية أخرى هذا العام أرضية للرسالة المعاكسة لـ "النهاية" - التي تسلط الضوء على تطبيع علاقات بعض دول الشرق الأوسط مع "إسرائيل." في أحد برامج الدراما السعودية، مخرج 7، تساءلت إحدى الشخصيات عمّا إذا كان ينبغي لـ"إسرائيل" أن تظل عدواً، وما إذا كان دعم الرياض لدولة فلسطينية غير مثمر. واعتبر العرض انعكاساً لموقف حكومة المملكة العربية السعودية، التي عززت العلاقات مع "إسرائيل"، ويرجع ذلك جزئياً إلى عدوهما اللدود المشترك إيران.

. --------------------------   

العنوان الأصلي: Egyptian TV show about Israel's destruction opens real world rift

الكاتب: Oliver Holmes

المصدر: The Guardian

التاريخ: 1 أيار / مايو 2020

انشر عبر
المزيد