غضب في حي المهجرين بـ "نهر البارد" احتجاجاً على الفقر والبطالة

08 نيسان 2020 - 09:42 - الأربعاء 08 نيسان 2020, 09:42:19

وكالة القدس للأنباء - متابعة

نفذ أهالي حي المهجرين في مخيم نهر البارد أمس حراكاً واسعاً احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية وعدم اكتراث المعنيين لأوضاعهم خاصة في هذه الظروف الصعبة مع انتشار فيروس كورونا وتعطيل الأشغال.

وتوجهوا الأهالي بداية إلى مؤسسة الصمود، ثم إلى جمعية النجدة، وأخيراً إلى مقر اللجنة الشعبية في المخيم، رفضاً لما سموه التمييز في إعطاء المساعدات واستثناء أهالي الحي منها.

وقال محمود عفيفي، أحد سكان الحي، إن الأوضاع وصلت إلى مرحلة لا تطاق، فالجميع في المنازل بفعل الحجر الصحي جراء تفشي "كورونا"، ولا معيل أو داعم لأهالي الحي.

وأوضح، لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أن معظم العاملين في الحي هم من العمال المياومين، والأغلبية الساحقة منهم باتوا عاجزين عن تأمين القوت اليومي لعائلاتهم. وأكد أن المسؤولية الأولى تقع على عاتق "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين-الأونروا"، باعتبارها المسؤولة عن إغاثة اللاجئين الفلسطينيين.

وبحسب عفيفي، فإن الحي هو الأفقر في مخيم نهر البارد، وعلى الرغم من ذلك، استثني من المساعدات التي وزعت على مدار الأيام السابقة.

انشر عبر
المزيد