الرياضة في الكِبر تُصلح ما أفسده الدهر

06 نيسان 2020 - 11:35 - الإثنين 06 نيسان 2020, 11:35:31

وكالة القدس للأنباء - متابعة
أوردت مجلة "سنيورين راتجيبر" الألمانية أن ممارسة الرياضة في الكِبر تعمل على إصلاح ما أفسده الدهر؛ حيث إنها تساعد في الحفاظ على اللياقة البدنية والذهنية على حد سواء.
وأوضحت المجلة المعنية بكبار السن أن ممارسة الرياضة في الكِبر تحارب ضمور العضلات وهشاشة العظام وتعمل على تحسين حاسة التوازن، ما يسهم في الوقاية من خطر السقوط والتعرض للكسور بحسب (مصراوي).
وتعمل الرياضة على تقوية عضلة القلب وعضلات التنفس، ومن ثم تقي من أمراض القلب والأوعية الدموية والرئة.
وتسهم الرياضة أيضا في بناء الشبكات العصبية بشكل أفضل، وبالتالي تقي من السكتات الدماغية من ناحية وتحسن اللياقة الذهنية كالذاكرة من ناحية أخرى.
وبالإضافة إلى ذلك، تقضي الرياضة على هرمونات التوتر النفسي وتعمل على إفراز هرمونات السعادة، ما يساعد في الشعور بالاسترخاء والهدوء النفسي ومحاربة اضطرابات النوم والاكتئاب.
ومن الرياضات المناسبة لكبار السن المشي باستخدام العصي والسباحة وركوب الدراجات الهوائية والرقص.

انشر عبر
المزيد