الحركة الأسيرة: الاعتداء على منزل الأسير عبد محمود عبيد خدمة للاحتلال الصهيوني

01 نيسان 2020 - 08:00 - الأربعاء 01 نيسان 2020, 20:00:06

وكالة القدس للأنباء - متابعة

رأت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني أن إطلاق النار على منزل الأسير المجاهد عبد محمود عبيد في بلدة عرابة بمحافظة جنين ليلة الأربعاء 1/4/2020 هو تجاوز لكل الحدود والأعراف والأخلاق. وما هو إلا خدمة حقيقية للاحتلال الصهيوني الذي في كل يوم يذيق الأسرى والمعتقلين أصناف وألوان من العذاب النفسي والجسدي.

وقالت الحركة الأسيرة في بيان أصدرته اليوم، إنه في الوقت الذي يجتاح فيه فايروس كورونا العالم وانشغال الشعب الفلسطيني في مواجهته، وفي ظل صمود الأسرى في سجون الإحتلال في مواجهة عنجهية السجانين، يقوم عدد من المشبوهين بإطلاق النار في ليلة الأربعاء الموافق 01/04/2020م على منزل الأسير المجاهد عبد عبيد في بلدة عرابة بمحافظة جنين، ويُعتبر الأسير القائد عبد عبيد أحد أهم رموز وقادة الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، وتشهد له كل الفصائل الفلسطينية بأخلاقه وأدبه وتفانيه في خدمة الوحدة الوطنية في سجون الإحتلال.

ودعت الحركة الأسيرة جماهير شعبنا للوقوف إلى جانب هذه العائلة المناضلة، ألا وهي عائلة الأسير المجاهد عبد عبيد؛ لإيصال الرسالة الهامة لهؤلاء المشبوهين بأن الشعب الفلسطيني كان وسيبقى واقفاً إلى جانب عائلات الأسرى في السراء والضراء.

انشر عبر
المزيد