صحافة العدو

في ظل توزيع حقائب وزارية وانشقاقات حزبية: ماذا عن الخلاف بين غانتس ونتنياهو حول ضم الضفة؟

01 نيسان 2020 - 12:59 - الأربعاء 01 نيسان 2020, 12:59:18

وكالة القدس للأنباء - متابعة

ينتظر الليكود و”أزرق أبيض” لقاء آخر سيعقد بين رئيس الحكومة ورئيس “أزرق أبيض” بني غانتس بهدف إنهاء المفاوضات الائتلافية وانتظار عرض الحكومة الجديدة في الأسبوع المقبل. وقد كان يتوقع أن يلتقيا أمس من أجل حسم المسائل التي بقيت مفتوحة. ولكن اللقاء لم يخرج إلى حيز التنفيذ لأن نتنياهو كان في الحجر البيتي في مقره الرسمي في القدس (المحتلة) خشية إصابته بكورونا.

الخلافات بين الطرفين غير جوهرية، ويقدران بأنه هناك حلولاً في القريب. الخلافات الرئيسية بين الأحزاب تتعلق بمن سيتم تعيينه وزيراً للعدل. ويعارض الليكود بشدة تعيين عضو الكنيست آفي نسنكورن لهذا المنصب، ويفضل عضو الكنيست حيلي تروفر. خلاف آخر يتعلق بهوية رئيس الكنيست. يصمم “أزرق أبيض” على أن لا يعود رئيس الكنيست السابق يولي أدلشتاين إلى هذا المنصب ويطلب تعيين شخص من الحزب مقابل حقيبة الخارجية التي تم وعده بها.

عضو الكنيست غابي أشكنازي الذي تم وعده بحقيبة الخارجية لم يعد معنياً بها، ويبحث لنفسه عن حقيبة وزارية أخرى مثل الصحة. وثمة خلاف آخر يتعلق بضم المناطق. نتنياهو يريد فعل ذلك عند الحصول على المصادقة الأمريكية، في حين أن موقف “أزرق أبيض” هو أن تنشغل الحكومة في النصف الأول من هذا العام فقط بمحاربة انتشار كورونا، والمواضيع الأخرى يجب تأجيلها إلى مرحلة متأخرة.

في المقابل، يظهر حزب يمينا عدم الرضى عن المناصب الصغيرة التي خصصها الليكود له، مثل حقيبة التعليم وحقيبة أخرى صغيرة في تناوب لنصف المدة.

في أعقاب ذلك، أجرى الوزير بتسلئيل سموتريتش، وعضوة الكنيست اييلت شكيد، عدة مقابلات ضد منح حقيبة الدفاع والعدل لـ “أزرق أبيض”. وإضافة الى ذلك، قام “يمينا” بإرسال رسالة إلى نتنياهو جاء فيها بأنه لا يمكنهم الجلوس في حكومة مثل هذه الحكومة التي يريد تشكيلها. وحتى الآن، الليكود غير قلق من التهديد، ويفترض أن “يمينا” سينضم إلى الحكومة في كل الأحوال. الموعد المتوقع لأداء الحكومة بالنسبة لليمين هو يوم الإثنين القادم قبل عيد الفصح.

في الوقت نفسه، اتفق رئيس حزب العمل عمير بيرتس، وعضو الكنيست ايتسيك شمولي، مع غانتس على مناصب في الحكومة. وحسب الاتفاق، سيتم تعيين بيرتس وزيراً للاقتصاد وشمولي وزيراً للرفاه. الحقائب التي سيحصلون عليها ستكون جزءاً من الحصة التي خصصها نتنياهو لقائمة غانتس.

قسم العمل الذي كان جزءاً من وزارة الرفاه يتوقع أن ينتقل حسب الاتفاق إلى وزارة الاقتصاد برئاسة بيرتس. هذا القسم يشمل تطبيق قوانين العمل وإعطاء تصاريح العمل في أيام السبت والرقابة على رياض الأطفال حتى جيل 3 سنوات. بيرتس لم يستبعد مؤخراً إمكانية انضمامه لحكومة برئاسة نتنياهو طالما أنها ستطبق أجندة اجتماعية جوهرية. وعضوة الكنيست من حزبه، ميراف ميخائيلي، لم تنضم إلى الحكومة وهي تعمل على إفشال هذه الخطوة. في لقاء أجرته أمس بواسطة تطبيق “زوم” بمشاركة وزراء وأعضاء كنيست سابقين من الحزب وعشرات النشطاء، طلبت من بيرتس عدم الانضمام الى نتنياهو. “محظور على حزب العمل الانضمام إلى حكومة المتهم من بلفور”، قالت ميخائيلي في اللقاء، وأضافت: “لا يوجد خلاف على أن هذه الفترة هي فترة طوارئ. بصدق، لو أنني اعتقدت بأن الانضمام إلى الحكومة يعني أنني سأكون مشاركة في القيادة، لكن الأمر هو العكس”. ولكننا تعلمنا أن المشاركة في حكومة يمينية متطرفة برئاسة نتنياهو تعني الجلوس في المقاعد الخلفية في الحافلة”.

وفي حال دخل بيرتس إلى الحكومة فإن ميخائيلي لا تنوي الانسحاب من الحزب والانضمام لميرتس، بل ستطالب بأن يتم طرح الاتفاق بين العمل والليكود و”أزرق أبيض” لمصادقة مؤسسات الحزب. وهي تنوي أيضاً فحص إمكانية التصويت في الكنيست حسب المواقف التي طرحها العمل – غيشر – ميرتس في الحملة، حتى لو كانت ستناقض الاتفاقات التي سيوقع عليها الحزب.

أول أمس في أعقاب اتصالات غانتس من أجل الانضمام للحكومة، صادقت اللجنة المنظمة للكنيست بالإجماع على انشقاق حزب “يوجد مستقبل” و”تيلم” عن قائمة “أزرق أبيض”. وقررت أن حزب “المنعة لإسرائيل” برئاسة غانتس سيبقى اسمه “أزرق أبيض”. أربعة أعضاء من الكنيست حاولوا مؤخراً التنقل بين الأحزاب: بنينا تمنو من”يوجد مستقبل” معنية بالانضمام لغانتس. وأيضاً يوعز هندل وتسفي هاوزر من “تيلم”. وغدير كمال مريح من “المنعة لإسرائيل” أعلنت بأنها ستجد صعوبة في الانضمام إلى ائتلاف برئاسة نتنياهو.

بناء على ذلك، صادقت اللجنة على انفصال هندل وهاوزر عن “تيلم” إلى قائمة مستقلة باسم “طريق البلاد”، التي ستعمل في قائمة غانتس. أيضاً تم الاتفاق على أن تمنو ستنتقل إلى “المنعة لإسرائيل”، وأن غدير كمال ستنتقل إلى “يوجد مستقبل”.

--------------------- 

الصحيفة: هآرتس 31/4/2020

الكاتب: حاييم لفنسون ويونتان ليس

انشر عبر
المزيد