كورونا تدفع الكيان إلى حكومة وحدة وسط غضب المعارضة

31 آذار 2020 - 12:49 - الثلاثاء 31 آذار 2020, 12:49:21

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

في خطوة مثيرة للجدل، سيشكل بيني غانتس، المرشح المعارض البارز في "إسرائيل"، حكومة وحدة وطنية مع أطول رئيس للوزراء مدة في "إسرائيل" بنيامين نتنياهو، لينهي حالة الجمود السياسي في دولة أجرت ثلاثة انتخابات في أقل من عام.

أحدث الإعلان غير المتوقع موجات من الصدمة في صفوف حزب (أزرق – أبيض) بزعامة غانتس خلال عطلة نهاية الأسبوع، ويأتي بعد أن حذر الحلفاء السابقين في الحزب من أن قيادة "إسرائيل" إلى جولة رابعة من الانتخابات ليست خيارًا، متذرعاً بتفشي الفيروس التاجي (كورونا)، وطالباً من القادة وضع "المصالح الشخصية جانبا".

يوم [أمس] الإثنين، أُعلن أن نتنياهو قد دخل في الحجر الصحي الذاتي بعد أن ثبت إصابة أحد مساعديه بالفيروس. سيبقى هو ومستشاروه المقربون في الحجر الصحي إلى أن يفيد الطبيب بعدم إصابته.

خيانة لكثير من معارضة "إسرائيل"

وكان غانتس، الجنرال ورئيس جيش الدفاع "الإسرائيلي" السابق، قد تعهد في وقت سابق بأنه لن يدخل أبدًا في حكومة وحدة وطنية مع رئيس الوزراء الحالي، الذي يواجه ثلاث لوائح اتهام جنائية بتهم الفساد التي ينفيها. واعتبر كثيرون داخل حزب (أزرق – أبيض) التوجه نحو الائتلاف بمثابة خيانة، ما أدى في النهاية إلى تفككه يوم الخميس.

وقال المحلل السياسي والمؤلف "الإسرائيلي" جويل روزنبرغ لوكالة CNBC خلال عطلة نهاية الأسبوع: "يبدو أن وباء الفيروس التاجي يحقق شيئًا لم تتمكن ثلاثة انتخابات من فعله - إنه يجبر قادة إسرائيل المنقسمين بشدة على وضع صحة وسلامة الأمة قبل حظوظهم السياسية".

بموجب الاتفاق، سيقود نتنياهو البلاد لمدة 18 شهرًا، ثم يسمح لغانتس بتولي منصب رئيس الوزراء. اتصل الرئيس ترامب بنتنياهو يوم الجمعة لتهنئته على حقيقة أنه سيتم تشكيل حكومة برئاسته.

أبلغت "إسرائيل" عن أكثر من 4300 حالة إصابة بالفيروس التاجي و15 حالة وفاة حتى الآن. وقد وضعت الدولة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 9 ملايين تدابير إغلاق جزئية لوقف انتشار الفيروس.

فجر حقبة ما بعد بيبي؟

نتنياهو - المعروف أيضا باسم بيبي - سيقضي الآن فترة ولايته الخامسة في منصبه، لكن الكثيرين شككوا فيما إذا كانت هذه هي نهاية الطريق.

وقال روزنبرغ: "من الممكن أننا نشهد فجر حقبة ما بعد بيبي".

بالنسبة لحلفاء نتنياهو، لاقى إعلان غانتس ترحيبًا. وقال السفير "الإسرائيلي" السابق لدى الولايات المتحدة، مايكل أورين، لشبكة CNBC: "إن المنتصر الأكبر هو دولة إسرائيل التي لديها الآن حكومة قادرة على مواجهة هذه الأزمة الضخمة".

تركت الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة في آذار / مارس غانتس ونتنياهو في مأزق، بعد فشل تصويت أيلول / سبتمبر ونيسان / أبريل الماضيين في منح البلاد حكومة. في حين لم يفز أي حزب في أي انتخابات على الإطلاق في "إسرائيل"، يجب أن يسيطر رئيس الوزراء على 61 مقعدًا على الأقل في الكنيست المؤلف من 120 مقعدًا.

يوم الأحد، التقى نتنياهو مع غانتس والمسؤول في (أزرق – أبيض) غابي أشكنازي في محاولة لتشكيل حكومة طوارئ وطنية للتعامل مع الفيروس التاجي، وفقا لمتحدث باسم غانتس.

في آذار / مارس، فاز حزب (أزرق – أبيض) بزعامة غانتس بـ33 مقعدًا بينما حصل حزب نتنياهو الليكود على 36 مقعدًا، ولكن لم يتمكن أي من الطرفين من تشكيل ائتلاف أغلبية.

قال غانتس في رسالة على الفيسبوك لحلفائه السابقين: "أنا في سلام اليوم أكثر من أي وقت مضى. أنا في سلام لأنني فعلت ما تحتاجه أمتي. هذه أوقات غير عادية. إسرائيل في حالة الطوارئ. مئات الآلاف من العائلات المحجورة في منازلها. هناك شعور حقيقي بالطوارئ في مواجهة تهديد صحي يودي بحياة الإنسان وفي مواجهة خطر الدمار الاقتصادي".

وسيعمل غانتس، الذي انتخب رئيساً للبرلمان للكنيست يوم الخميس الماضي، في حكومة نتنياهو وزيرا للخارجية بموجب اتفاقية تناوب. ستشهد صفقة تقاسم السلطة تولي غانتس زمام الأمور من نتنياهو في أيلول / سبتمبر 2021.

وقال مساعد المدير التنفيذي للجنة اليهودية الأمريكية، آفي ماير، لشبكة CNBC: "لدى نتنياهو وغانتس الكثير من النجاح في نجاح هذا الترتيب. أعتقد أنهما سيفعلان كل ما يلزم لإنجاحها."

-----------------      

العنوان الأصلي: Israel heads for unity government as Netanyahu rival Gantz puts coronavirus over politics

الكاتب: Natasha Turak

المصدر: CNBC

التاريخ: 30 آذار / مارس 2020

انشر عبر
المزيد