لجنة الطوارئ المركزية تدعو أبناء المخيمات للالتزام بإجراءات الوقاية

28 آذار 2020 - 07:16 - السبت 28 آذار 2020, 19:16:01

بيروت - وكالة القدس للأنباء
أكدت لجنة الطوارئ المركزية في لبنان على أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان التعمل مع فايروس كورونا بجدية كبيرة، ومسؤولية عالية، والتزام كامل بإجراءات الوقاية، وعدم التهاون مع هذا فيروس كورونا الخبيث، واعتبار الإلتزام بإجراءات الوقاية هو واجب ديني ووطني واجتماعي وأخلاقي وأخوي وإنساني.
جاء ذلك في ييان أصدرته لجنة الطوارئ اليوم السبت أكدت فيه على ما يلي:
-    دعوة "أبناء شعبنا غلى الالتزام بكل القرارات والإجراءات التي أقرّتها الحكومة اللبنانية والتي تقرّها مستقبلاً في إطار خطة التعبئة العامة التي أعلنت عنها، وخصوصاً الحد من التنقل والحركة، وعدم والتجمع، والالتزام بالبقاء في المنازل، وإجراءات التعقيم، الدائمة والإجراءات الأخرى.
-     ستقوم لجنة الطوارئ المركزية في إطار خطة تعبئة عامّة بتطبيق إجراءات جادّة وحازمة بخصوص دخول وخروج أبنائنا وأهلنا من وإلى المخيّمات في ساعات واوقات محددة، مع تقليل عدد المداخل،  وإقفال المحلات، والحركة، وإجراءات الوقاية الفردية والتعقيم، خلال الأيام  القادمة، وذلك بجهد مشترك بين الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، واللجان الشعبية والأهلية، والقوى الأمنية في المخيّمات، ومؤسسات المجتمع المدني الصحية وغير الصحية، ولجان الأحياء، والفعاليات وكل من يستطيع أن يقدّم جهداً. وبالتعاون مع الجوار كلما لزم الأمر.
-     سيتم عقد اجتماعات في كل منطقة ومخيّم مع الأخذ بعين الاعتبار الإجراءات الوقائية، لوضع الآلية لتنفيذ الإجراءات المحدّدة والتفصيلية التي تحقّق ما تم ذكره أعلاه، وإطلاع أبناء شعبنا عليها، داعين جميع أبناء شعبنا إلى الإلتزام الكامل بها، والتعامل معها بجدّية تامّة ومسؤوليه عالية حفاظا على الصحة العامه،تجنبا  لكارثة قد تحصل لو انتشر هذا الفيروس في المجتمع الفلسطيني لا قدّر الله، وكلّنا ثقة بكم وقد عودّتمونا دائماً على حسّكم العالي بالمسؤولية، وعلى مبادراتكم وتجاوبكم التام في النوازل والأزمات.
-    تتابع اللجنة باهتمام كبير الوضع المعيشي والإقتصادي الصعب لأبناء شعبنا في المخيّمات والتجمّعات الفلسطينيه و ستسعى جاهدة لدى جميع الجهات ومنها وكالة الأونروا لتأمين  الدعم اللازم من  المساعدات لأهلنا للتخفيف من معاناتهم، وتعزيز  صمودهم، ولتمكينهم من تجاوز هذه المرحلة الصعبةعلى البشرية جمعاء.
-     ندعو الله أن يجنّب شعبنا الفلسطيني وشعب لبنان الشقيق هذا الفيروس الخطير، وأن يُخرِجنا جميعاً من هذه الأزمة سالمين، كما نتمنى للمصابين الشفاء العاجل، وللمتوفين الرحمة.

انشر عبر
المزيد