حقائق علمية عن الخفافيش التي أنتجت فيروس كورونا !

26 آذار 2020 - 09:11 - الخميس 26 آذار 2020, 21:11:44

الخفافيش
الخفافيش

وكالة القدس للأنباء – متابعة

منذُ ظهور فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، في الجمهورية الصينية بمقاطعة ووهان، أكدت دراسات علمية أن السبب الرئيس للفيروس هو الخفافيش، في حين أصبح كورونا يهدد بحياة الكون.

وأثارت قضية الخفافيش ضجّة إعلامية كبيرة، كونها العائل للفيروس، ومن جانب أخر أكدت الدراسات فشل استراتيجية الدول بإبادة تلك الحيوانات، لأهميتها الفائدة للإنسان.

خفافيش

حقائق عن الخفافيش !

 ويعتبر الخفافيش من الحيوان الثديي الوحيد في العالم، الذي يستطيع بجناحيه الطيران في السماء، وهذا الطيران يحتاج إلى طاقة، لذا تتناول الخفافيش أطعمة الفواكه والحشرات.

وتلقح الخفافيش أثناء عمليات البحث والجمع عن الطعام، ما يقارب 55 نوع من النباتات، بما فيها الموز والمانجو وغيرها.

كما وتتغذى الخفافيش على الحشرات بمعدل وزن جشمها كل ليلة، منها البعوض، وتحول تلك الحشرات إلى فضلات تسمى علميًا "ذرق الطائر"، تغذي النظم البيئية بأكملها كسماد عضوي.

وتنام الخفافيش لفترات طويلة خاصة في ساعات النهار، إذ تنخفض درجات حرارة جسمها نحو 6 درجات مئوية، وللحفاظ على درجة حرارتها، تتمتع بأوعية دموية على أجنحتها تشعان منهما الحرارة علاوة على انها تتجمع في أماكن معزولة مثل الكهوف.

كما أن الخفافيش تستريح بعد جمع الطعام في الليل، الذي يرفع من درجة حرارتها، أثناء فترة النهار بينما تتنقل عن طريق تحديد الموقع بالصدى، او الصوت.

الأكثر غرابة

حيوان الخفافيش البري يعتبر من الأكثر غرابة بين حيوانات الثدييات الأخرى، في القدرة على الطيران، بينما تتكاثر ببطء وتعيش حياة طويلة، كما هو مشهورًا بين الأسماك والفيلة.

وما حدث في مقاطعة ووهان الصينية، أن البشر جمعوا الخفافيش الحية في ظروف غير صحية مع الأنواع البرية الأخرى، ما يعتقد العديد من الخبراء ظهور فيروس كوفيد 19، عقب ذلك.

 حاملة للفيروسات

وأثناء ازدحام مئات الالاف من الخفافيش في الكهوف وغيرها، تقوم بعمليات لعق والتنفس والتغوط على بعضهما البعض، ما يساعد على تكاثر الجراثيم ونقلها، ووفق علماء فإن توليد الخفافيش الحرارة الداخلية يجعلها قادرة على محاربة الجراثيم التي تحملها.

انشر عبر
المزيد