كورونا في بلدات عربية في ظل إهمال سلطات الاحتلال الصهيوني

26 آذار 2020 - 09:58 - منذ أسبوع

وكالة القدس للأنباء - متابعة

في الوقت الذي تواصل فيه سلطات الاحتلال الصهيوني تجاهل وإهمال المجتمع العربي بالداخل الفلسطيني المحتل عام 48، وعدم إقامتها محطات لإجراء فحوصات كورونا في البلدات العربية، ترتفع وتيرة التوتر والقلق والشكوك إزاء حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد. وفي هذا السياق، نقل طاقم إسعاف أمس، الأربعاء، شابا وصل لعيادة صندوق المرضى العام "كلاليت" الفرع الرئيس في مدينة سخنين لإجراء تصوير بالأشعة، وتبين بعد ذلك ظهور أعراض عليه مثل السعال وارتفاع في درجة حرارة الجسد ما استوجب نقله، على وجه سرعة، إلى المستشفى لوجود شكوك بإصابته بفيروس الكورونا، الأمر الذي أثار حالة من الخوف والقلق بين الأهالي في سخنين. وبدوره، صرح الناطق بلسان بلدية سخنين، د. غزال أبو ريا: "توضيح لأهلنا في سخنين بما يخص عيادة كلاليت الرئيسية في سخنين: تبين بعد الحديث مع الدكتور نبيل أبو صالح، مدير العيادة، أنه حضر شاب مع والده من كابول لإجراء تصوير أشعة لصدره، بناءً على توجيه طبيبه، وتبين أن الشخص مع درجة حرارة عالية وسعال، وقد تم إدخاله للعزل في العيادة فيما حضرت سيارة إسعاف وتم نقله لأحد المستشفيات، نأمل أن يكون معافى. هذا، وتم إغلاق العيادة في سخنين من أجل التعقيم". وفي الطيبة، صرح رئيس البلدية، المحامي شعاع منصور مصاروة، أن أحد سكان المدينة عاد من خارج البلاد، وتم تشخيصه على أنه مصاب بفيروس كورونا وهو الآن بالحجر الصحي، ولم يتجول في أي مكان بعد عودته إلى البلاد، وبعد فحصه أدخل للحجر الصحي وحالته طفيفة. وأضاف أن سائق أجرة من الطيبة أحضر الشاب من المطار، وجرى فحصه وأثبتت النتائج أنه غير مصاب بالفيروس، وخضع هو الآخر للحجر الصحي. وعلم "عرب 48" أن المصاب يسكن في حي مدرسة النجاح في الطيبة، وعاد إلى البلاد في تاريخ 17 آذار/ مارس من رحلة من الخارج؛ وهو الآن بحالة صحية جيدة يمكث بالحجر الصحي في بيته، بالمقابل سائق الأجرة الذي أقله بمكث بالحجر كذلك هو الآخر من مدينة الطيبة. هذا، وأعلنت بلدية طمرة للجمهور أنه "تم بالفعل التأكد من وجود حالتي إصابة بعدوى الكورونا في بلدنا. الرجاء وحسب تعليمات وزارة الصحة كل شخص تواجد معهما لمدة لا تقل عن 15 دقيقة أن يلزم الحجر الصحي المنزلي.
انشر عبر
المزيد