أسير يحرق نفسه في سجن نفحة احتجاجاً على أوضاع الأسرى

25 آذار 2020 - 10:57 - منذ 4 أيام

الأسير الفلسطيني
الأسير الفلسطيني

وكالة القدس للانباء – متابعة

أقدم أسير في سجن "نفحة" على إحراق نفسه، اليوم الأربعاء، احتجاجاً على إهمال إدارة سجون الاحتلال للأوضاع الصحية للأسرى.

وأوضح رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، في تصريح متلفز أن الأسير محكوم بالسجن المؤبد، وأقدم على إحراق نفسه خلال فترة "الفورة".

وبين، أن مصلحة إدارة سجون الاحتلال أبلغتهم أنه جرى نقل الأسير إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع ووضعه مستقر، دون توفير مزيد من المعلومات حول حالته الصحية ودرجة الحروق التي أصيب بها.

وأضاف أن مصلحة إدارة سجون الاحتلال سحبت الأطباء والممرضين من السجون، وأبقت على ممرض واحد فقط في كل سجن، في إطار سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى.

وحذّر أبو بكر من استمرار تجاهل وإهمال الوضع الصحي للأسرى، محمّلا إدارة سجون الاحتلال المسؤولية عن أي ردات فعل غير متوقعة من الأسرى احتجاجا على أوضاعهم.

وفي سياق متصل، أشار أبو بكر إلى أن أحد محامي الهيئة تواصل مع الأسرى الأربعة الخاضعين للحجر الصحي في مستشفى سجن الرملة للاشتباه بإصابتهم بفيروس "كورونا"، مشيرا إلى أن حالتهم الصحية مطمئنة ولم تظهر عليهم أية أعراض وتجري لهم فحوصات دائمة.

ودعا اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة المؤسسات الحقوقية إلى التحرك لإلزام إسرائيل بتطبيق كافة البروتوكولات الدولية المتعلقة بالأسرى وحمايتهم وتوفير الرعاية الصحية لهم.

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية، قد طالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتحرك فورا لزيارة الأسرى في سجون الاحتلال، وحمايتهم وإجراء الفحوصات اللازمة للأسرى المشتبه بإصابتهم بفيروس "كورونا" في سجن مجدو، وتطبيق البروتوكولات الدولية الخاصة بتوفير سبل الحماية للأسرى في حالات انتشار الأوبئة كما هو الحال الآن.

وجدد اشتية خلال استقباله، أمس الثلاثاء في رام الله، رئيس بعثة الصليب الأحمر في القدس دانيال دوفيلار، المطالبة بالسعي للإفراج عن جميع الأسرى، خاصة المرضى منهم وكبار السن والأطفال والنساء، لحمايتهم من وباء قد لا يمكن السيطرة عليه.

انشر عبر
المزيد