لمواجهة كورونا.. صنع مطهرات اليد في المنزل: الكيفية والمحاذير

09 آذار 2020 - 10:38 - الإثنين 09 آذار 2020, 10:38:23

وكالة القدس للأنباء - متابعة

يتهافت مواطنو العالم على شراء مطهرات اليد المعقمة، وسط المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد. ونفد هذا المنتج من رفوف بعض المحال العالمية، بينما أظهرت بيانات "غوغل تريندس" ارتفاعاً كبيراً في عمليات البحث عن طريقة صنع المعقمات في المنزل.

وبحث المستخدمون عن وصفات محلية الصنع في أيرلندا الشمالية وبنسبة أقل في إنكلترا، بينما تصدرت واشنطن قائمة الولايات الأميركية، تلتها ولاية أوريغون ثم هاواي.

ويأتي الارتفاع الحاد في عمليات البحث بعد ارتفاع مبيعات السائل المعقم في المملكة المتحدة بنسبة 255 في المائة في فبراير/شباط الماضي، بحسب ما أوردته صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وتقول المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن غسل اليدين بالصابون والماء هو أفضل طريقة لتنظيف اليدين، لكن عندما لا يكون ذلك ممكناً، توصي المؤسسة باستخدام مطهر لليدين يتضمن نسبة 60 في المائة على الأقل من الكحول.

وإلى جانب أقنعة الوجه ومناديل التطهير، كان جل التطهير المعتمد على الكحول أحد أكثر العناصر إقبالًا بالتزامن مع مخاوف فيروس كورونا.

وخلال مؤتمر صحافي عقده فريق مهام فيروس كورونا، نصح مدير مراكز السيطرة على الأمراض، روبرت ريدفيلد، المواطنين بغسل اليدين بقوة بالماء والصابون لمدة 20 ثانية.

وقال ريدفيلد: "إذا كانوا يريدون استخدام معقمات اليد، فهذا خيار آخر. لكنني لا أريد أن يظن الناس أنه أقل من المستوى الذي أوصينا به منذ عقود".

وهناك العديد من الوصفات المتداولة حول كيفية صنع مطهر في المنزل. أحدها منشور على ThoughtCo.com  من قبل الخبيرة الكيميائية، آن ماري هيلمنستين، ويتطلب عنصرين: كحول إيزوبروبانول (كحول بنسبة 99 في المائة) وهلام الألوافيرا.

وتحتاج هذه الوصفة إلى ثلثي كوب من الكحول المحمر أو الإيثانول وكوب ثالث من جل الصبار. ويمكن إضافة الزيوت الأساسية إليه.

وهناك أيضاً وصفات منتشرة على نطاق واسع تستخدم الفودكا كمكون رئيسي، بما في ذلك واحدة نشرت على موقع مجلة  Good Housekeeping.

ويقول أستاذان في علم الأحياء من "جامعة بينديكت" إلينوي، إنه يجب على المستهلكين الانتباه إلى نسبة الكحول الموجودة عند استخدام الفودكا.

ولدى منظمة الصحة العالمية دليل رسمي لصنع معقم اليدين، لكنه مخصص للسكان الذين ليست لديهم مياه نظيفة أو غيرها من المنتجات الطبية.

وإذا صُنعت بشكل صحيح، فقد يكون هذا المطهر مفيداً وفعالاً. لكن في حال الخطأ فقد يكون ضاراً، وفق ما حذرت منه شبكة "سي إن إن".

وقال الأستاذ المساعد للصحة العامة في "جامعة كاليفورنيا" في إرفين، دانييل باركر للشبكة: "إنني أشعر بالقلق من قيام الأشخاص بتصنيع مواد التعقيم الخاصة بهم، لأنه سيكون من الصعب التأكد من أن المقادير صحيحة".

انشر عبر
المزيد